.:: منتديات جامعة الشيخ عبدالله البدري ::.
أهلاً وسهلاً وألف مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات جامعة الشيخ عبدالله البدري تفضل بالدخول ان كنت عضواً والاعليك التسجيل لكي تملك كافة صلاحية الاعضاء وتمتلك الرخصة في اضافة مواضيع جديدة او الرد علي مواضيع وهنالك المكنون فقط للمسجلين فسارع بالانضمام الينا كي تحظي بما أخفي لك ...
الادارة...


أهلاً وسهلاً بكم في منتديات جامعة الشيخ عبدالله البدري من أجل التواصل ، والتوادد ، والتعارف ، وتبادل الخبرات وكل ماهو مفيد وجديد ...
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا وحبيبنا محمد وعلي اله وصحبه اجمعين
اعضاء وزوار منتديات جامعة الشيخ عبدالله البدري - السلام عليكم ورحمة الله وبركاته - الف مرحباً بكم _ حللتم اهلاً ووطئتم سهلاً...
تم انشاء هذا المنتدي بحمد الله في 14/06/2009 وتم الافتتاح بتوفيق الله سبحانه وتعالي في 11/07/2009
افتتح السيد الرئيس المشيرعمر حسن أحمد البشير الكلية ضمن حفل رسمي وشعبي في يوم 16/7/2005 ، وأمر باعتبارها الكلية التقنية الأنموذج بالســــــــودان .
زهرة حلوة أيها ابتسامة الزائر الكريم ابتسامة بعد التحية والسلام نرحب بك ترحيباً حاراً ونرجو ان تنضم الي كوكبتنا بالتسجيل والدخول لكي تملك جميع رخص الاعضاء والاطلاع علي جميع المواضيع والردود عليها وكتابة مواضيع جديدة ... ولكم منا كل الود والترحاب ... زهرة حلوة

شاطر | 
 

 كتاب في ادلة الحضرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد علي محمد
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 43
ذكر النقاط : 77
تاريخ التسجيل : 10/11/2009
الاقامة : مروي


مُساهمةموضوع: كتاب في ادلة الحضرة   الثلاثاء نوفمبر 10, 2009 6:51 pm


بسم الله الرحمن الرحيم


اليكم
كتاب في ادلة الحضرة
فاصل
بشرى للأخوة الغيورين على التصوف، فقد طبع كتاب "نجوم المهتدين بأدلة استحباب الذكر على طريقة المشايخ المتأخرين، برفع الأرجل من الأرض والاهتزاز شوقا لرب العالمين" للإمام العارف بالله، الختم المحمدي، المحدث الحافظ المجتهد، جبل السنة والدين أبي المكارم عبد الكبير بن محمد الكتاني قدس سره، والد الشيخين أبي الفيض محمد وعبد الحي الكتاني قدس سرهما، وهو موسوعة في الحضرة وتاريخها وهيئتها وأدلتها، طبع بدار الكتب العلمية بتحقيق الأستاذ الكريم عدنان زهار بارك الله فيه...

وهذا نص تقديمنا للكتاب:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، سيدنا ومولانا محمد سيد الغر المحجلين، وعلى آله الطيبين الطاهرين، وصحابته البدور المنتجبين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد؛ فيسعدني بهذه المناسبة الطيبة، التقديم لهذا الكتاب الفريد، "نجوم المهتدين، بدلائل الاجتماع بالذكر على طريقة المشايخ المتأخرين، برفع الأرجل من الأرض والاهتزاز شوقًا لرب العالمين"، لجدي الخامس جهة الوالدة، جبل السنة والدين، رباني الأمة؛ أبي المكارم مولانا الشيخ عبد الكبير بن محمد بن عبد الواحد الكتاني الإدريسي الحسني قدس سره. والذي هو أول مؤلفاته طباعة بالمطبعة الحديثة، جعلها الله تعالى فاتحة خير ويمن وبركة بمنه وكرمه.

وإن من الأمور التي كثر فيها القيل والقال، والحديث والانتقاد، واللت والعجن؛ ما اصطلح عليه سادات الناس الصوفية قدست أسرارهم، من الاجتماع في صعيد واحد، والمذاكرة والذكر، ثم الاهتزاز، فالرقص أو التمايل، كل ذلك انتشاءً بذكر الرب الجليل، وفرحًا بالترنم بأمداح نبيه الرؤوف الرحيم، وينشدون في ذلك من كلام خاصة الخاصة، ممن ملئ كلامهم وقريظهم بالحكمة والمعرفة، حتى إذا طابت نفوسهم، وثملت أرواحهم، جلسوا، فيسردون من كلام الرب الجليل، وغير ذلك، ما يلج القلوب قبل العقول، وترتاح به الأرواح قبل الأشباح.

وهم في كل ذلك مقلدون لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من الحبشة، الذين رقصوا بين يديه بالجامع النبوي – كما يأتي تفصيله في المتن إن شاء الله تعالى مخرجًا مشروحًا – في يوم عيد وهم يقولون: "محمد عبدٌ صالح"، يترنمون باسمه الشريف، وينتشون بمجلسه الوريف، وهو صلى الله عليه وسلم يحفزهم، ويرفع من هممهم بقوله عليه السلام: "دونكم بني أرفدة".

فانتقد بعض المتأخرين فعل السادة الصوفية هذا، بحجج؛ منها: أن ذلك الفعل لم يكن في القرون الثلاثة التي مدحها النبي صلى الله عليه وسلم وعلى آله. ومنها: أنه بدعة في الدين لا أصل لها. ومنها: أنه تشبُّه بالسامرة اليهود، حيث روي أنهم كانوا يفعلون ذلك...إلخ.

فجعل المؤلف – قدس سره – هذا المؤلف الحافل ردًّا على تلك الشرذمة ممن كادت تخرق إجماع سلف الأمة وخلفها، من الأئمة الأعلام الذين أجازوا ذلك وربما عملوه، كما يقرر ذلك صاحب هذا المؤلف، ومذيله حافظ الإسلام الشيخ عبد الحي بن عبد الكبير الكتاني رحمهما الله تعالى.

فعرّف في مقدمة الكتاب البدعة، وأوضح أن ما يزعمونه من أنه: ما لم يكن عينه في زمن الرسالة يعد بدعة، أنه مخالف لكلام السلف والأصوليين، وقد ألف نجل المؤلف الإمام الشهيد أبو الفيض محمد بن عبد الكبير الكتاني قدس سره، كتابه "لسان الحجة البرهانية في الذب عن شعائر الطريقة الأحمدية الكتانية"، وفصل في مقدمته أن ذلك القول مخالفٌ للهدي النبوي الذي أقر بأمور لم يكن صلى الله عليه وسلم شرع لأمته أعيانها...وإنما البدعة: "ما لم يكن له أصل في الدين، وحل محل سنة"..كما عرفه إمام المذهبين الشافعي رضي الله عنه.

ثم سار في كتابه – رضي الله عنه – سيرًا منطقيا، فتحدث عن مشروعية الجهر بالذكر، ثم عن مشروعية الذكر الجماعي، ثم عن مشروعية الرقص، مطبقًا في ذلك الآية: {اذكروا الله قياما وقعودا وعلى جنوبكم}.

وقد كان المؤلف – رضي الله عنه – في غنى عن ذلك؛ حتى أتى بدلائل رقص الصحابة المهاجرين آل البيت النبوي؛ كعلي بن أبي طالب، وزيد بن حارثة، وجعفر بن أبي طالب، رضي الله عنهم، والصحابة الأحباش رضي الله عنهم، وتحريض النبي صلى الله عليه وسلم لهم، كل ذلك والأحباش يذكرون اسم النبي صلى الله عليه وسلم. ولو أتى المؤلف – رضي الله عنه – بهذه النصوص لكفاه حجة وإلقامًا للمعاند، غير أنه قدس سره آثر بأن يطرق جميع الأبواب، ويسد جميع الثغور والإشكالات.

فلا تسل عن مباحث ترقص لها الأرواح والأشباح، وقواعد فقهية وأصولية ومنطقية تدار بها الأقداح، ومسائل من القياس والترجيح يصيح بها الصيّاح، بحيث ما ترك من مصادر التشريع شاذة ولا فاذة، وأثبت مشروعية الحضرة الصوفية، من الكتاب، والسنة، والإجماع، والقياس، وفعل سلف الأمة وخلفها...

وزاد على ذلك نجله ومذيل الكتاب الحافظ اللافظ، العارف الغارف؛ أبو الإسعاد الشيخ عبد الحي بن عبد الكبير الكتاني – رحمه الله تعالى – فأكد مسألة الإجماع، وولول بإجماع المشارقة والمغاربة. وهذا الإجماع، وإن لم يسلمه البعض، فلا شك أنه صادر ممن كانت عليهم مدار الفتيا في المشرق والمغرب، وهم معوّل الإسلام، ومراجعه المعتمدون علما وعملا.

ولا شك أن أمرًا استحسنه جمهور العارفين بالله تعالى، كالجنيد، والرفاعي، والشاذلي، وأمثالهم، وهم عمُد الإسلام، ومن بهم حفظ منذ نحو ألف عام، لا يكون إلا أمرًا موافقًا للشريعة، مطابقًا لقواعدها وسبلها.

وفي الطرف الآخر، لا نجد للمنكرين معشار أولئك الملأ، علما، وفضلا، وخدمة للدين، ومثافنة للفتيا...ولله في خلقه شؤون.

والعجب من القوم كلما وجدوا الأمة مجتمعة على خير رفضوه ونبذوه، وشعلوا الفتنة بين المؤمنين، فأنكروا الذكر الجماعي، وأنكروا الجهر به، وأنكروا الاجتهاد في الأذكار، والتفنن فيها ما لم يرد بعينه في السنة، وأنكروا قصيدتي "البردة" و"الهمزية"، وما فيهما إلا مدح سيد الخلق صلى الله عليه وسلم وعلى آله، وأنكروا "دلائل الخيرات" وكله صلاة وسلام على أس الخيرات وقاسمها، واختلقوا قواعد فقهية لم يقلها غيرهم، وأسسوا في الدين ما لم يأذن به الله.

حتى إنهم رفضوا كلام أئمة الدين، ورواد المذاهب، فقالوا: "بيننا وبينكم الكتاب والسنة"، وكأن كلام أولئك الفحول وقواعدهم خلوٌ من الكتاب والسنة، بل وزعموا أن علم النحو واللغة دخلتهما العلوم والقواعد الفاسدة، وأن علم الأصول اختلط بالفلسفة وعلم الكلام السمجين...إلخ، ثم انقلبوا إلى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله، ففرقوا البحث فيه إلى منهج المتقدمين والمتأخرين، وأرادوا بذلك هدم الصرح الذي بنته الأمة منذ القرن الرابع للآن..

فقل لي بالله عليك؛ أي بدعة أكبر من هذه البدع، وأي منكر أوعر من هذا المنكر، وأي افتراء على الدين وأهله، أعظم من هذا الافتراء؟..فحالهم حال أهل كربلاء، جاؤوا سيدتنا عائشة الصديقة رضي الله عنها يسألونها عن دم البعوض هل يفسد الصلاة؟. فقالت لهم: "ويحكم؛ سفكتم دم الحسين وجئتم تسألون عن دم البعوض هل يفسد الصلاة؟".
وكان ما كان مما لست أذكره===فظن شرًّا ولا تسأل عن الخبر


وعلى كل؛ فهذا المؤلف الحافل، أهم وأجلى من موضوعه الأساس، وهو التمايل بالذكر، يعد مدرسة فقهية، في طريقة الاستنباط، وفهم الشريعة، ودراسة القواعد الفقهية وسبل تطبيقها، وهو معتمد – في العموم – على ثلاثة مؤلفين يعدون من أعظم أئمة الإسلام فهمًا للشريعة، وهضمًا لمعانيها، وهم: الإمام أبو حامد الغزالي، خاصة في كتابه "إحياء علوم الدين"، والإمام ابن المواق، خاصة في كتابه "سنن المهتدين"، والإمام الشعراني قدست أسرارهم.

وإن مما يلذ لي ذكره وإيراده في هذا المقام الجليل، ويستطرف ويحتج به، ما أورده عدة مؤرخين، منهم: شيخ بعض شيوخنا العلامة المسند الحبيب أبو بكر بن أحمد الحبشي في ثبته العظيم "الدليل المشير" ص365، والعلامة العارف بالله عبد السلام بن المعطي العمراني الحسني في رحته: "اللؤلؤة الفاشية في الرحلة الحجازية"، من أن إمام الحجاز وعالمها وصالحها وبركتها الحبيب حسين بن محمد الحبشي الباعلوي استضاف في وليمة كبرى أقامها على شرف الإمامين أبي عبد الله محمد بن جعفر الكتاني، والإمام أبي الفيض محمد بن عبد الكبير الكتاني، حضرها خاصة أتباعهما، خاصة أعلام الحجاز وكبرائه؛ كمحمد سعيد بابصيل، وعمر باجنيد، ومحمد بن سالم السري، ومحمد بن عوض بافضل. فأنشد المنشد الشيخ عبد الله فرحات قول الإمام السودي قدس سره:
عليّ لله نذرٌ لا أُخل به===إلا لعذر إلى الإخلال ألجاني
إن شاهدتْ مقلتي سلمى بذي سلمٍ===تعفيرُ خدي بذاك الترب كالجاني


فتواجد الإمام محمد بن عبد الكبير الكتاني وألقى عباءته وخلعها على المنشد قائلا: "من قتل قتيلا فله سلَبه". قال: "وما زال المنشد المذكور محتفظًا بتلك العباءة إلى أن ذهبت منه في أيام وقعة الطائف مع كافة متاعه".

قلت: وزاد صاحب "اللؤلؤة الفاشية"، بأن الشيخ أبا الفيض لما تواجد، وقام الناس متواجدين، بدأ الإمام ابن جعفر الكتاني رضي الله عنه ينشد قول الإمام ابن الفارض قدس سره:
شربنا على ذكر الحبيب مُدامة===سكرنا بها من قبل أن يُخلق الكرْمُ


فياله من مجلس ضم أولئك الأئمة الأعلام، والبدور السوابق الأهلة، فيه الختم والأقطاب، والأولياء والأصفياء، قل أن يتكرر في الزمان، أو أن يحصرهم المكان، وكلهم كان في أوج علمه وعطائه، يدير الحلقة فيه الإمام أبو الفيض، وينشد فيها الإمام ابن جعفر الكتاني، وأئمة المشرق حُضّارها. رضي الله عنهم ونفعنا بهم بمنه وكرمه.

والحاصل؛ فمن لم يترجّح له فهم ما سلكه المؤلف – رحمه الله تعالى – حسبه أن يعتقد ذلك في نفسه، ولا يلقي النكير على الناس ويشوش عليهم دينهم، إذ كل من تفرغ لجانب من جوانب الشريعة أبصر منها ما لم يتفرغ إليه الآخر؛ فالمفسر يرى ما لا يراه غيره، والأصولي، والفقيه، والمفتي، والقاضي، والمحدث، والمتكلم، والداعية، والصوفي...إلخ، وكل من لم يتمعن في ملحظ الآخر ويكافحه، يظن أنه ابتدع في الدين، أو أتى بما لم يأذن به الله.


فالصوفية الدعاة؛ لما عاركوا الدعوة إلى الله تعالى، وبحثوا فيها، وبحثوا في القلوب وأدوائها، ومنازغها ومداخلها، والنفوس وطبائعها، وكيف جمعها وفرْقها، وما تأتلف به وما تختلف، وكيف يُحبَّب الناس في الدعوة، ويُستقطَبون إليها عما هم فيه من الملهيات والمشوشات، وبحثوا في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وعلى آله، عما يستدل به في تلك الظلمات، ويُتبَع ويستنار به ويهتدى في تلك السباسب والقفار؛ توصلوا إلى أمور هي عندهم جلية، لم يتوصل إليها غيرهم ممن لم يكافح ما كافحوه، وأدركوا بحاجتهم ما لا يدركه من لم يحتجْ للبحث في ذلك، فأنكر عليهم من كان في أريكته يفتي، أو بين رجال الأسانيد والعلل يبحث ويستقصي، أو يتتبع المكي من المدني والناسخ والمنسوخ، والمحكم والمتشابه، أو همه البحث في صفات المعاني والذات، والسلوب، وما هو تشبيه وما ليس من ذلك، وكيفية إثبات الصانع، والرد على شبه المشككين...إلخ. وكما قيل:
معانيكمُُ شتى وحسنك واحد===وكلٌّ إلى ذاك الجمال يشير


فما تلك المدارس إلا تلونات وتشعبات لأمة النبي الكريم، خاتم الأنبياء والمرسلين، وسيد الثقلين، ورسول رب العالمين، سيدنا ومولانا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين.

فجزى الله أخانا الأستاذ الفاضل، العالم المدرس الباحث، الغارف المفيد الداهق؛ عدنان بن عبد الله زُهار، على هذه الكنوز التي يتحف بها الأمة مرة تلو مرة، وما خدم به هذا الكتاب من الخدمة المشكورة غير المنكورة، وجعل ذلك في صحيفته يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.

وقد كان – بارك الله فيه – أوكل إلي – لحسن ظنه – مراجعة هذا الكتاب وتصحيحه، فقمت بمراجعته قدر المستطاع، وإعادة هيكلة النص وترقيمه، ووضع العناوين اللائقة بكل فقرة من فقراته وتقسيمه، نسأل الله تعالى أن يجعل كل ذلك لوجهه الكريم بمنه وكرمه.

ورحم الله تعالى ورضي عن المؤلف، وجعل هذا العمل في صحيفته، ومنسأة في عمره وعلمه، وتركة يجدها يوم تزل الأقدام، ولا حرمنا بمنه من رضاه، وجعل الكل في ميزان سيدنا ونبينا محمد بن عبد الله، صلى الله عليه وسلم وعلى آله...والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. والحمد لله رب العالمين.
وكتبه عن عجل؛
خديم أهل العلم الشريف محمد حمزة بن علي بن المنتصر الكتاني
في الرباط: ليلة الجمعة 29 ربيع الثاني عام 1428
الموافق: 16 مارس 2007





فهرس الكتاب:

مقدمة بقلم الدكتور الشريف محمد حمزة بن علي الكتاني

مقدمة المحقق

ذكر من ترجم للمؤلف

اسمه وولادته ونشأته

شيوخه

تلامذته

مذهبه

حاله

مؤلفاته

منهجه الدعوي والتربوي

جهاده

كراماته

وفاته

كتاب "نجوم المهتدين" وطريقة المؤلف رحمه الله فيه

منهجية التحقيق

تمهيد المؤلف

سبب تأليف الكتاب: رد كلام المعترضين على الصوفية في الوجد والرقص

المنكرون على القوم إنما منكرون على ما يشوب بعض الأفعال من المنكرات لا على أصل طريقهم

المؤلفات في مسألة الرقص والوجد

المقدمة الأولى في التحذير من الإقدام على تحريم شيء لم يحرمه الله تعالى ولا رسوله صلى الله عليه وآله وسلم

قواعد أصولية هامة في التحليل والتحريم

المقدمة الثانية الأصل في ساحة كل مسلم البراءة من التظاهر بما ليس فيه، حتى يدل دليل قاطع على خلافه، وإلا فلا يحل ولا يجوز أن يُرمى مؤمن بما ليس فيه

المقدمة الثالثة لا يحمل المجتهد الناس على اجتهاده ومذهبه، وإنما يغير المجمع على إنكاره

المقدمة الرابعة المقدمة الرابعة: شروط الإنكار والانتقاد على السادة الصوفية

المقدمة الخامسة العارفون أفضل من أهل الأصول والفروع

المقدمة السادسة ماهية البدعة وأقسامها

المقدمة السابعة المقدمة السابعة شروط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
الذكر الجماعي وأدلته من السنة وعمل السلف

لا التفات لمن قال: لو كان الذكر الجماعي صوابا لفعله الصحابة

الجهر بالذكر وأدلته من الكتاب والسنة

جواب مفتي الشافعية إبراهيم السقا في الجهر بالذكر وغيره من شعائر الطريق

أدلة الذكر الجهري كثيرة

رد شبه منكري الذكر الجهري

أول من أحدث الحادي في حلقة الذكر

الخطاب الشعري الرائق يؤثر في القلب ما لا تؤثره الحجج القطعية

حكم الرقص وأدلته من الكتاب والسنة

مستندالرقص من القرآن الكريم

مستندالرقص من السنة الشريفة

مستند جواز الرقص من الإجماع

كلام نفيس للإمام أبي الفيض محمد الكتاني الشهيد في خواص حلقة الذكر

معنى الإجماع على جواز الرقص الذي حكاه العارف الشعراني

مستند جواز الرقص من القياس

نصوص الأئمة على جواز الذكر جماعة مع الاهتزاز والرقص

أقسام الرقص وأحكامها

لا يشترط في الحضرة والرقص غلبة الحال

جواب الإمام ابن سيد بونة في مسألة الرقص

غاية الكمال: التأسي بالنبي صلى الله عليه وسلم

جواب الإمام ابن خجّو في مسألة الرقص

الدليل على جواز البكاء بالأنين والصعق ونحوه في ملأ من الناس

ماهية الوجد، وأقسامه وأحكامها

دحض زعم تحريم الاهتزاز بحجة أنه رياء

حديث آخر في مشروعية الاهتزاز بالذكر

إثبات أن التمايل في الذكر كان من لدن الصحابة والسلف الصالح، والرد على صاحب "الإبريز في إنكاره ذلك

قصة رقص الإمام الجنيد مع صحبه بجبل الطور

لا يشترط الزهد في الدنيا من أجل الرقص والسماع

يكفي في الفضل الاقتداء بالملائكة والصحابة

الكمال في اتباع النبي والصحابة لا في الابتداع والتنطع

الجواب عن ادعاء نسخ حديث لعب الحبشة في المسجد النبوي

لا تنطبق شروط النسخ على هذا الحديث

عمل الأئمة على عدم نسخ حديث الحبشة

الجواب عن دعوى أن رقص الحبشة إنما كان تدربا على الحرب

التمرن على الجهاد الأكبر أولى منه في الجهاد الأصغر

الرقص بنية التقرب لله تعالى من أعظم القربات

من القواعد: البيان عند ورود الحاجة

الحبشة كانوا يرقصون فرحا بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم ويذكرون اسمه الشريف

رد العلماء على الحافظ ابن حجر رده رقص الصوفية، ورجوعه عن الطعن فيهم
بيان أن تقريراته عليه الصلاة والسلام وتروكه من الأفعال

الأصل في أفعاله صلى الله عليه وسلم البدنية والعادية: القرب لله تعالى والتشريع للأمة

ذكر جماعة من العلماء والأولياء الذين قالوا بجواز الرقص

خاتمة في شروط وآداب الاجتماع على الذكر

شروط الاجتماع على الذكر

من آداب شيخ الحلقة

آداب الاجتماع على الذكر

مقامات الذاكرين

آداب الذكر عشرون

تقاريظ العلماء لكتاب "نجوم المهتدين"

تقريظ العلامة سيدي أحمد بن محمد بن الخياط

تقريظ العلامة سيدي عبد السلام العمراني

تقريظ العلامة سيدي محمد بن عبد القادر ابن سودة

تقريظ الشيخ عبد العزيز بناني

رسالة في مشروعية الذكر بالرقص وإجماع الطرق الصوفية على ذلك

استحسان أئمة الطريقة الناصرية للحضرة

استحسان شيوخ الطريقة المختارية القادرية للحضرة

أئمة المغرب كانوا يستحسنون الحضرة ويعملونها

أئمة المشرق كانوا يستحسنون الحضرة ويعملونها

جواب شيخ الإسلام أحمد زيني دحلان في النازلة

رؤيا نبوية للإمام أبي المكارم الكتاني في الموضوع

حال الرقص في هذا الزمان

لا ينتقض الوضوء بالغيبة في الذكر، وجواب الإمام أبي الفيض في ذلك
الفهرس.


منقول للفائدة....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كتاب في ادلة الحضرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.:: منتديات جامعة الشيخ عبدالله البدري ::. :: المنـتـــــــدي الإسلامـــــي :: تزكيـــــــة النفــس-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» سجل دخولك بالصلاة علي الحبيب
الأحد يناير 31, 2016 3:57 am من طرف أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم

» المرجع الكامل في التحكم الصناعي الكهربائي
الجمعة يناير 22, 2016 3:33 pm من طرف مصطفى المعمار

» نتيجة السروح في علم الروح
الإثنين مارس 24, 2014 9:57 pm من طرف عوض صالح

» .:: مكتبة نفيسة جداً في كل التخصصات ::.
الأحد يناير 26, 2014 12:57 am من طرف مجذوب احمد قمر

» زيارة وفد جمعية أصدقاء مرضي السكري
الإثنين ديسمبر 16, 2013 8:18 pm من طرف هاني عمار

» أضخم مكتبة هندسة مدنية في العالم
الثلاثاء أكتوبر 01, 2013 4:21 pm من طرف محمد عبد الرحيم

» تحميل فاير فوكس عربي فايرفوكس Download Firefox
الثلاثاء أكتوبر 01, 2013 4:04 pm من طرف غيداء وبس

» كتب تكييف وتبريد بالعربي رووووووووعة
الأحد يوليو 28, 2013 9:43 pm من طرف محمد عبد الرحيم

» انطلاقة موقع الجامعة علي شبكة الانترنت
الأحد يوليو 21, 2013 5:38 am من طرف أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم

» .:: كتاب رؤيا النبي حق الي قيام الساعة ::.
الخميس مارس 21, 2013 1:27 pm من طرف أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم

» جامعة الشيخ عبدالله البدري تهنئ الدكتور عمر عبدالله البدري
الجمعة مارس 15, 2013 3:39 am من طرف هاني عمار

» كتاب التجسيم والمجسمة للشيخ عبدالفتاح اليافعي
الخميس مارس 14, 2013 7:51 pm من طرف أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم

» مجلة المديرين القطرية ( الشيخ عبدالله البدري... السوداني الملهم من الشمال)
الثلاثاء مارس 12, 2013 12:11 pm من طرف أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم

» امتحاننا الدور الأول للعام 2012-2013
السبت فبراير 23, 2013 3:13 pm من طرف هاني عمار

» تحميل جوجل ايرث عربى
الإثنين فبراير 18, 2013 8:45 pm من طرف غيداء وبس

» تحميل فايرفوكس عربى
الإثنين فبراير 18, 2013 8:30 pm من طرف غيداء وبس

»  برنامج افيرا انتى فايروس مجانى
الخميس يناير 17, 2013 3:40 am من طرف هاني عمار

»  جوجل كروم عربى
الخميس يناير 17, 2013 3:40 am من طرف هاني عمار

»  كلمة مولانا الشيخ عبدالله البدري راعي ومؤسس جامع الشيخ عبدالله البدري
الأربعاء يناير 02, 2013 9:13 pm من طرف هاني عمار

» وضع حجر الاساس لمباني كليات الجامعة الجديدة
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 4:31 pm من طرف هاني عمار

المواضيع الأكثر نشاطاً
مشروع تخرجي
كتب تكييف وتبريد بالعربي رووووووووعة
سجل دخولك بالصلاة علي الحبيب
ضع أي سؤال في الهندسة الكهربائية وسنأتيك بالاجابة ان شاء الله
موسوعة النساء والتوليد
حاج الماحي مادح الحبيب
موسوعة الخلفاء عبر التاريخ الاسلامي
برنامج لتقوية وتنقية صوت الحاسوب الي 10 اضعاف
هنا نتقبل التعازي في وفاة العضو بالمنتدي محمد حامد (ودالابيض)
شاركوني فرحة النجاح!!
المواضيع الأكثر شعبية
ادخل هنا للاطلاع علي جميع الوظائف المعلنة
حمل مجانا برنامج المصحف صوت وصورة للموبايل
الكتاب الشامل في الموقع(تم اعدادة من اكثر من 40 كتاب واكثر من 80 مشاركه )
ملف كامل عن ضواغط التبريد
موقع رائع فى زراعة البطاطس
صيغ C.V مهمة للخريجين
مواقع الوظـــائــف الشــاغـرة
الاحصاء الطبي في الويكيبيديا
كتب تكييف وتبريد بالعربي رووووووووعة
اكبر مكتبة في التصوف الاسلامي علي شبكة الانترنت
copyright 2010
facebook
counter
map
Elexa