.:: منتديات جامعة الشيخ عبدالله البدري ::.
أهلاً وسهلاً وألف مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات جامعة الشيخ عبدالله البدري تفضل بالدخول ان كنت عضواً والاعليك التسجيل لكي تملك كافة صلاحية الاعضاء وتمتلك الرخصة في اضافة مواضيع جديدة او الرد علي مواضيع وهنالك المكنون فقط للمسجلين فسارع بالانضمام الينا كي تحظي بما أخفي لك ...
الادارة...


أهلاً وسهلاً بكم في منتديات جامعة الشيخ عبدالله البدري من أجل التواصل ، والتوادد ، والتعارف ، وتبادل الخبرات وكل ماهو مفيد وجديد ...
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا وحبيبنا محمد وعلي اله وصحبه اجمعين
اعضاء وزوار منتديات جامعة الشيخ عبدالله البدري - السلام عليكم ورحمة الله وبركاته - الف مرحباً بكم _ حللتم اهلاً ووطئتم سهلاً...
تم انشاء هذا المنتدي بحمد الله في 14/06/2009 وتم الافتتاح بتوفيق الله سبحانه وتعالي في 11/07/2009
افتتح السيد الرئيس المشيرعمر حسن أحمد البشير الكلية ضمن حفل رسمي وشعبي في يوم 16/7/2005 ، وأمر باعتبارها الكلية التقنية الأنموذج بالســــــــودان .
زهرة حلوة أيها ابتسامة الزائر الكريم ابتسامة بعد التحية والسلام نرحب بك ترحيباً حاراً ونرجو ان تنضم الي كوكبتنا بالتسجيل والدخول لكي تملك جميع رخص الاعضاء والاطلاع علي جميع المواضيع والردود عليها وكتابة مواضيع جديدة ... ولكم منا كل الود والترحاب ... زهرة حلوة

شاطر | 
 

 البروف عبدالله الطيب عميدالادب العربي والاسلامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
avatar

عدد المساهمات : 3138
ذكر النقاط : 5400
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
الاقامة : الدامر / حي الكنوز







الاوسمة

مُساهمةموضوع: البروف عبدالله الطيب عميدالادب العربي والاسلامي   السبت أكتوبر 17, 2009 1:52 am

البسمله
بسم الله

سلام
فاصل

اعضاء منتدي كلية الشيخ عبدالله البدري يسعدني ويسرني ان اقدم لكم أقل مايمكن من حياة وموروث البروف عبدالله الطيب رحمه الله ارجو ان ينال رضاكم ...

زهرة حلوة البروفيسور/عبدالله الطيب رحمه الله زهرة حلوة
فاصل فاصل فاصل


السيرة الذاتية للأستاذ الدكتور عبد الله الطيب:
- الميلاد : قرية التميراب على نهرِ النيل في 25 رمضان 1339هـ الموافق 2/يونيو 1921م
- نالَ بكالوريس الآداب ( مرتبة الشرف ) جامعة لندن عام 1948 ثم درجة الدكتوراة عن رسالته "أبو العلاء شاعراً" من ذات الجامعة.
- يحتل الأستاذ الدكتور عبد الله الطيب مكانة مرموقة في الأوساط الثقافية والأكاديمية في السودان وغيره من البلاد العربية، وتشمل اهتماماته مختلف مجالات الفكر والأدب واللغة العربية، فهو باحث وشاعر وكاتب وروائي، وناقد ومحاضر متميّز؛ إضافة إلى أنه دارس متعمّق للأدب العالمي؛ خصوصاً الإنجليزي.
يمتد تاريخ الأستاذ الدكتور عبد الله الطيب الأكاديمي إلى أكثر من نصف قرن حيث عمل محاضراً في معهد دراسات الشرق الأوسط وإفريقيا في جامعة لندن سنة 1950م، ثم رئيساً لقسم اللغة العربية ومناهج المدارس المتوسطة في معهد بخت الرضا لتدريب المعلمين في السودان ثلاث سنوات، ثم أصبح أستاذاً في قسم اللغة العربية في جامعة الخرطوم سنة 1956م، وعميدا لكلية الآداب فيها سنة 1961م. وأشرف عام 1964م، على إنشاء كلية عبد الله باريو في جامعة أحمدو بيلو في كانو بنيجيريا، وكان أول عميد لها، وأختير مديراً لجامعة الخرطوم سنة 1974م، وفي العام التالي مديراً لجامعة جوبا التي أنشئت في ذلك الوقت لتوفير التعليم العالي في جنوب السودان، كما عمل خلال الفترة 1977- 1986م أستاذاً للدراسات العليا في كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة سيدي محمد بن عبد الله في مدينة فاس بالمغرب، وكان عضواً في هيئة تحرير الموسوعة الإفريقية في غانا، وقد كان رحمه الله عضواً عاملاً في مجمع اللغة العربية في القاهرة، ورئيساً لإتحاد الأدباء السودانيين، كما كان أستاذاً زائراً لعدد من الجامعات العربية والإفريقية والبريطانية.
- له عدة مؤلفات علّ أبرزها كتابه القيّم " المرشد إلى فهم أشعار العرب وصناعتها" . كما أن له عدة دواوين شعرية منها أصداء النيل وبانات رامه وأغاني الأصيل وزواج الثمر .
- عمل رئيساً لمجمعِ اللغةِ العربيةِ بالخرطوم .
- مُنح الدكتوراه الفخرية من جامعة الخرطوم عام 1981م ومن جامعة أحمدوبيلو بنيجريا عام 1988م ومن جامعة الجزيرة بالسودان عام 1989م.
- فسر القرآن الكريم كاملاً في إذاعة أمدرمان بين 1958 1969م مع تلاوة الشيخ صديق أحمد حمدون (رحمه الله). كما كان له برنامجه الإسبوعي الماتع (سيرٌ وأخبار) على تلفزيون السودان.
- حصل على جائزة الشهيد الزبير للإبداع والتميز العلمي ( الجائزة التقديرية الخاصة) في فبراير 2000م.
- حصل على جائزة الملك فيصل العالمية في مجال الأدب العربي في ابريل 2000م.
- توفي إلي رحمة مولاه في الخميس 19/06/2003م.

الأخت المُستَبِدّة علّ الأمر قد التبس عليكِ فذكرتِ الروائي الطيب صالح صاحبُ موسم الهجرةِ إلى الشمال. وهو كذلكَ كاتبُ فذٌ لا يُشَق له غُبار.
فاصل
كان الأستاذ الدكتور عبد الله الطيب (رحمه الله)متزوجاً من جيرزلدا، وهي فنانة تشكيلية بريطانية، تزوجها عندما كان طالبا في جامعة لندن في نهاية الأربعينات. وقد أسلمت جيرزلدا وسماها جوهرة. واعتاد (البروف) كما كان يسميه طلابه بجامعة الخرطوم على قضاء العطلة الصيفية في لندن من كل عام. وعندما جاء إلى لندن كعادته في عطلته الصيفية قبل عامين أصيب بجلطة دماغية تلقى من جرائها العلاج في بريطانيا، وكانت صحته تتقدم ببطء مما اضطر أسرته إلى نقله إلى مستشفى "ساهرون" في الخرطوم ثم بدأ يواصل تلقي العلاج في منزله إلى حين وافاه الأجل.
وكلمة البروف ما هي إلا اختصار لكلمة بروفيسور.
ومرفق لكم صورته رحمه الله.
فاصل
دُعِي في مرةٍ ليشاركَ في أحدى ندوات معرض الكتاب بالشارقة، فتحدثَ وأشادَ بشيخِ الشارقة / الدكتور سلطان القاسمى ومدحهُ وقال فيه شعرا كثيراً تقديرا لاهتمامه بالعلم والأدب والأدباء وتقديرا لتبرعه ببناءِ قاعة الشارقة بجامعةِ الخرطوم أبان تقلد الدكتور إدارة الجامعة.

بعد أن ألقى القصيدة ، وقف شاب إماراتي مثقف ليخاطب الدكتور عبد الله الطيب، وبعد أن أثنى عليه وعلى عِلمِهِ الغزير، وأوضح أنه تتلمذ على يده من خلال كتبه وقبل أن يعرفه، لكنه عرج إلى سؤالٍ قال فيه، بخصوص قصائد المدح: (ألا يتفق معي الدكتور أن المديح هو ضرب من ضروب النفاق) ؟؟

أبتسم الدكتور عبد الله الطيب بطريقته تلك ، ولم يظهر عليه أي نوعٍ من الضيق أو الحرج ، وبعد أن أكمل الشاب مداخلته وجلس.

أجاب الدكتور/ عبدالله الطيب : -(أن كان المديحُ صادقاً ونابعاً من القلب فلا يعتبر نفاقاً ، لكن ألا يتفق معي السائل أن النفاق هو أكثر ما يحبه الناس في هذه الأيام؟)
فضحك الجميع لهذا العالم الحاضر البديهة ، وعندما انتهت الندوة، تقدم أحد شيوخ الشارقة وهو مدير الديوان الأميري وأخذه من يده وأوصله حتى سيارته وأنتظر حتى تحركت السيارة، ثم ذهب وغادر بعده.
فاصل
يتبع.... خليك معاي خليك معاي خليك معاي


عدل سابقا من قبل أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم في السبت أكتوبر 17, 2009 4:06 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http:// http://www.facebook.com/#!/ahmed.gido
أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
avatar

عدد المساهمات : 3138
ذكر النقاط : 5400
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
الاقامة : الدامر / حي الكنوز







الاوسمة

مُساهمةموضوع: رد: البروف عبدالله الطيب عميدالادب العربي والاسلامي   السبت أكتوبر 17, 2009 2:05 am

ويروي الداعية والمفكر الإسلامي المعروف والمؤسس للجامعة الإسلامية المفتوحة في الولايات المتحدة الأمريكية الدكتور جعفر شيخ إدريس الذي كان قد تتلمذَ على يدِ الدكتور عبد الله الطيب – رحمه الله – عنه ما يلي:

تحولت العربية الفصيحة عند عبد الله الطيب إلى ما يشبه السليقة فكان إذا حاضر بها في القاعة يتكلمها كلاما لا تكلف فيه حتى إنك لتظن أنه إنما كان يتكلم بالعامية إلى أن ترجع إلى ما كتبته عنه لتجده عربيا فصيحا. وكان إذا ألقى القصيدة من الشعر العربي ـ حتى الجاهلي منه العصي الفهم ألقاها بطريقة يطرب لها المستمعون، وكان طلاب الجامعة كثيرا ما يعبرون عن إعجابهم بالتصفيق الشديد حين يستمعون إليه ينشد بعضها في المناسبات العامة.

كان شيخنا علّامة النحو العربي الذي لا يشق له غبار. كان مفتونا بالكتاب لسيبويه يقرؤه كالورد اليومي كلما ختمه بدأه، حتى رأيته يحمله معه ويقرؤه في المسجد الحرام تبركا به! اذكر أنه كان يقرأ في طبعة قديمة فقلت له هنالك طبعة جديدة بتحقيق الأستاذ عبد السلام هارون كنت قد اطلعت عليها لأمر يتعلق بالفلسفة، لكنه أعرض عن كلامي وقال إنه يفضل الطبعات القديمة ويراها مباركة، وكان هذا ديدنه فعلا مع كل الكتب العربية فكان لا يقرأ من تفسير الإمام الطبري مثلا إلا طبعة بولاق ويراها مباركة.

يقول الدكتور جعفر: دخل علي (البروف) ذاتَ يومٍ في مكتبي وهو عميد لكلية الآداب ليسألني: أليس لك الآن محاضرة في قاعةِ كذا؟ استنكرت أن يأتي عميد الكلية ليحاسبني في مكتبي على عدم الذهاب لمحاضرة، فما هكذا يعامل الأساتذة بجامعة الخرطوم.
قلت ـ ولا بد أنه رأى آثار الإنكار على وجهي- "بلى ولكنني نسيت بسبب انشغالي بهذا البحث" فابتسم وقال "الآن صرت أستاذا" فانطلقت أسارير وجهي وابتسمت وقلت " لماذا؟" قال لأن الأستاذ الحق هو الذي تشغله بحوثه عن أموره الأخرى".
ثم شرح لي أنه إنما جاء ليستشيرني في مسألة فلسفية أشكلت عليه هو طلابه. كان هذا من تواضعه الجم الذي لم يكن يتكلفه. أبدا. وكان من تواضعه وكرمه أنه كثيرا ما يدعو طلابه إلى منزله ثم يطلب من الشعراء منهم أن يباروه قي تأليف قصيدة في موضوع يختاره.
فاصل
يتبع خليك معاي يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http:// http://www.facebook.com/#!/ahmed.gido
أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
avatar

عدد المساهمات : 3138
ذكر النقاط : 5400
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
الاقامة : الدامر / حي الكنوز







الاوسمة

مُساهمةموضوع: رد: البروف عبدالله الطيب عميدالادب العربي والاسلامي   السبت أكتوبر 17, 2009 3:09 am

بعضاً من الإرثِ المكتوب الذي خلفّه العلّامة:

مؤلفاته:
1- سمير التلميذ (التعليم الأساسي).
2- من حقيبة الذكريات.
3- من نافذة القطار.
4- الأحاجي السودانية " ترجم نصوصها ألي الإنجليزية مع زميله ما يكل ويست"
5- المرشد إلى فهم أشعار العرب وصناعتها: من خمس مجلدات.
6- مع أبى الطيب.
7- الطبيعة عند المتنبي.
8- كلمات من فاس.
9- ما نشر في مجلة السودان.
10- الحماسة الصغرى.
11- القصيدة المادحة.
12- شرح بائية علقمة " طحا بك قلب".
13- شرح عينية سويد.
14- بين النيّر والنّور.
15- شرح أربع قصائد لذي الرمّة.
16- النثر الفني الحديث في السودان.
17- نوّار القطن.
18- أندروكليس درماسد "ترجمة".
19- المعراج.
20- حتّام نحن مع الفتنة باليوت.
21- Stories from the sards of Africa.
22- ملتقى السبيل .

دواوينه الشعرية:

1- أصداء النيل.
2- أغاني الأصيل.
3- اللواء الظافر .
4- بانات رامة .
5- سقط الزند.
6- برق المدد بعدد وبلا عدد.

مسرحياته :

1- زواج السمر .
2- نكبة البرامكة .
3- الغرام المكنون .
4- قيام الساعة .
5- مشروع السدرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http:// http://www.facebook.com/#!/ahmed.gido
أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
avatar

عدد المساهمات : 3138
ذكر النقاط : 5400
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
الاقامة : الدامر / حي الكنوز







الاوسمة

مُساهمةموضوع: رد: البروف عبدالله الطيب عميدالادب العربي والاسلامي   السبت أكتوبر 17, 2009 3:15 am

يواصل الأستاذ الدكتور جعفر شيخ إدريس حديثه عن البروفيسور عبد الله الطيّب فيقول:
كان شيخنا معنيا في دراسته بالجودة لا الكثرة، كان ينتقي من كل علم في غير اختصاصه كتابا يقرؤه عدة مرات ويجيد فهمه. من ذلك أنه كان يكرر قراءة كتاب برتراند رسل في تاريخ الفلسفة الغربية، وكتاب توينبي المسمى دراسة للتاريخ، وهكذا. وكان كثير القراءة لتفسير الجلالين حتى إنه ليكاد يحفظه.. وقد وجدت هذا أيضا منهج شيخنا عبد العزيز بن باز- رحمه الله- علامة عصرنا في علوم الشرع. قال لي تلاميذه إنه قرأ صحيح مسلم بشرح النووي ستين مرة! وأنه قرأ البداية والنهاية ست مرات، وهكذا. وحسبك بمرة من مرات ابن باز ؛ إنها تساوي مرارا من مرات غيره.

كان البروف – رحمه الله - يضيق جداً بشكلياتِ اللوائح. أذكرُ أنه كان هنالك عالم قراءات مصري نال إعجابه فعينه أستاذا مساعداً بالجامعة رغم أنه لم تكن له شهادة دكتوراة. قال لي إن كل كتاب من كتب هذا الرجل يساوي دكتوراة. وتعيين البروف للرجل حل له مشكلة كبيرة، فقد بدأت الجامعات الأخرى ـ حتى المصرية منها ـ تقبله أستاذا بناء على أنه كان كذلك بجامعة الخرطوم حسب ما يقتضي الاتفاق بين الجامعات العربية. وحدثني ذات مرة أنه ذهب إلى مصر فوجد العلماء الحقيقيين هم الذين لا يحملون هذه الألقاب العلمية من دكتور وأستاذ وغيرها! وقد وجدت مثل هذا الموقف من الألقاب عند غير شيخنا من كثير من العلماء الراسخين في علومهم على اختلافها. فما الدكتوراة عندهم إلا شهادة كالشهادات الابتدائية أو الثانوية أو الجامعية ينالها المرء ثم يتخطاها فلا يفخر بها ولا على التسمي بها. إنما يفعل ذلك بعض الضعفاء الذين يحاولون التزيي بها _ حتى لو لم يكونوا قد نالوها حقيقة _ باعتبارها حلية اجتماعية. وما مثلهم في ذلك إلا كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم ""المتشبع بما لم يعط .كلابس ثوبي زور" (رواه البخاري)

حدثني أحدُ الأصدقاء أن البروفيسور ألقى مرةً محاضرةً في بيروت فاستشهد فيها بالعشرات من أبيات الشعر من ذاكرته حتى إن أحد أساتذة اللغة بالجامعة الأمريكية ـ( أظنه قال إنه الدكتور إحسان عباس) ـ قال مازحا: ماذا نقول لطلابنا غدا؟ هل نقول لهم إننا مثله أساتذة لغة عربية؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http:// http://www.facebook.com/#!/ahmed.gido
أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
avatar

عدد المساهمات : 3138
ذكر النقاط : 5400
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
الاقامة : الدامر / حي الكنوز







الاوسمة

مُساهمةموضوع: رد: البروف عبدالله الطيب عميدالادب العربي والاسلامي   السبت أكتوبر 17, 2009 3:28 am


مع الحمد باسم الله ذا النظم أفتتح نصلى على الهادي نسلم نمتدح

رسولاً به درب الهداية متضح وليس بلا حب له ديننا يصح

ونحن به من كل سقم سنبرأ

****

بحب رسول الله قلبي عامر وحب رسول الله قلبي غامر

بحب رسول الله تتلى الدفاتر ونحن به في كل فج نسافر

ونحن على الأعدا به نتجرا

****

بحب رسول الله سيفي قاطع به أنا أغزو وهو عنى يدافع

وحب رسول الله في الحرب نافع وفى السلم نور منه في القلب ساطع

وفى هذه الدنيا به الشرُّ أدرأ

****

حببت رسولَ اللهِ من أولِ الصِّبا وحب رسول الله قلبي قد سبا

بحب رسول الله أهلاً ومرحبا رميت به الأعدا فصاروا به هبا

وشعري في مدحي له سوف يقرأ
****
نصلى على الهادي النبي نسلم بحب رسول الله نحيى ونكرم

نؤم به القبرَ الشريفَ نتمم به عمرة من ذي الحليفةِ نُحرِمُ

ولا شيء كالإيمانِ أهنا وامرأ

****

شهدنا بأن الله رب نوحد وأن أمام المرسلين محمد

وملتنا الإسلام والبيت مسجد لنا قبلة والبعث للناس موعد

ودارا بسوي الإسلام لا نتبوأُ



حرف الباء

بحب رسول اللي وجهي ناضر بحب رسول الله تزكو العناصر

وتحيا به في الصالحين الأواصر ونحن به في كل فج نغامر

ومطلبنا الأقصى به يتقرب

*****

بحب رسول الله قد أتوسلُ وشعري مقفى في هواه ومرسلُ

أصول به أما الأعادي فزلزلوا ولي في ذراه دار عز وموئلُ

ويشرق بي منه على الكون كوكبُ

ألا انه النعمى إلا انه الغنى فمنه تزود حبه الزاد يقتنى

وما هذه الدنيا بدار لمن بنى يريد خلودا إنها الدار للفنا

وان الخلود بالمحبة يوهب

*****

محبته فرض من الله واجب ورأيٌ سديدٌ للمفكرِ صائبُ

ونجم إذا ما عسعس الليل ثاقب وإنا على حب النبي نواظب

وذاك لنا فاعلم من الدين مذهبُ

****

بغى آل مخزوم على آل ياسر براى أبي جهل كبغي الجبابرُ

وآذت بلالاً تحت حر الهواجر بنو جمح تستامه قول كافر

أبى أحد ربى دعا إذ يعذب

***

ونجى أبوبكر بلالاً بعتقه ونجى صحابا آخرين برفقه

وكان له في الغارِ فضلٌ بسبقه وحارب مرتداً ببيعة حقه

فدان وكذاب اليمامة يغلب

****

ألا بأبي بكر ومن بعده عمر يبين لنا سير على السنة استقر

ومن كأبي ذر عن المال قد نفر ومن مثل عثمان بن مظعون إذ صبر

عشية شعراً من لبيد يكذب
****
عجبت لقوم يرتقون المنابرا يريدون ربحاً بيعهم كان خاسرا

وهل يرتجى من قلبه ليس طاهرا بحب رسول الله منا مؤازرا

فمن منبر يرقاه انى لأعجب

لنا ملة التوحيد طه رسولنا وبالمصطفى يدنو إلى الله سولنا

وما سولنا إلا وهذي سبيلنا محبته قد أخلصت وقبولنا

لديه وعنا وجهه ليس يحجب
****
وهل يحجبن عن حضرة النور عابد بطاعة مولاه الركوع وساجد

وأدعو دعائي إن المت شدائد فتكشف ثم النصر بالله وافد

ولى كلمات حمدها الله طيب



حرف التاء

بحب رسول الله ألتمس الفدا من النار والآثام إن كثُرت غدا

وأشدو بمدحي نعم بالمدح من شدا بمدح رسول الله اصطلم العدا

ومنهم دم في نصل سيفي قارت

بحب رسول الله لفظى مدبج ومنه شذا عطر المحبة يأرج

بطيبة دار للرسول فعرجوا وصبوا دموعا بالمحبة وانخجوا

ولا ترهبوا الجهال حيث تهافتوا

ولا ترهبوا الجهال في حب من دعا إلى الله في الليل البهيم فاسمعا

وكان رسول الله أقنى وأفرعا وأبلج بساما وطلقا سميدعا

وينطق حقا وهو بالحق صامت

ويعطى العطاءَ الجزلِ كالسيلِ إذ طما ويحمى الحمى بالسيف والرمح لهذما

ويفزع للرحمن في الخطب إن غما إلى صلوات نفلها الدين تمما

وركن الفروض الخمس منهن ثابت

ويضحك لكن باسما لا يقهقه وأصحابه بالوحي يوحى تفقهوا

وسبحان ربى مبدع لا يشبه بشيء وشطر البيت قال توجهوا

فقانتة ولت إليه وقانت

وقد قال " ما ولا هم " من به سفه وعمى عن الحسنى ويغشاهم العمه

وسار حيى بالعداوة وانتبه إلى كل مسعى ضل فيه بما نجه

وفاتته من سبل النجاة الفوائتُ

كما قلب الله القلوب فثبتا فؤادى على حب الرسول فيخبتاً

تلا القارئ القران والسمع أنصتا أخاف قديم الحفظ أن يتفلتا

فهذا زمان عن سنا البر لافت

صلاة على الهادي النبي محمد دعانا إلى التوحيد يهدى فنتهدى

رسول الإله ذو المقام الممجد وقيل له قم للشفاعة واسجد

فننجو وما للاجر من بعد آلت

صلاة من المولى على خير مرشد دعانا إلى الدين الحنيف الموحد

وليس بتثليث ولا متهود وقيل له قم للشفاعة واحمد

فننجو إذا بالصور نفخ يباغت

ألأست ترى أمر الحداثة إذ افك وفيه ضلالات من الغي تشتبك

وكل سبيل الامت من طرقها سلك وللحرمات الكفر يسطو وينتهك

فمهلا رويدا نحن قوم مصالت

لنا ركن حق بالحنيفة شامخ واصل أساس في الشريعة راسخُ

وفينا كتاب الله بالرشد باذخ ومحكمة آياته ونواسخُ

وندعو به جهرا وندعو نخافت

ونتلوه مثنى أو ثلاث وموحدا ولمبغضي الإسلام كيلٌ من الردى

وريعت سراى ايفو فراعت إلى الهدى وسلت على الأعداء سيفا مهندا

وبه الصوت مسموع به الخصم ساكت

وشراً بغوا باريس كادت ولندن وبرلين كيدا قد أٍراوا وأعلنوا

ورب سواهم للمذلة أذعنوا وسيموا مرارا خطة الخسف وطنوا

نفوسا لها بئس الضعاف السبارت

وكم منهمو فى مظهر الدين بارع ووشياً من التمويه بالدين صانع

وكم منهمو أرحامه هو قاطع وللمال بالطغيان والبغي جامع

وكم منهمو في حماة السوء نابت



حرف الثاء



فتعسا لهم تعسا وإنا نلوذ بخالقنا من شرهم نتعوذ

وكم منهمو أبصرته يتلذذ بجهل كتاب الله والضاد ينبذ

فذلك في واد من الغي ماكث

صلاة على من للنبيين خاتم ومن نحن فيه الكافرين نخاصم

لنا سعة في دينه ومراغم ومن لم يحب المصطفى فهو آثم

وفى سقر هاو وثاو ولا بث

صلاة على من في أولى العزم أول وبالوحي من رب السموات مرسل

وقد جاءنا في سورة التوبة اعملوا وذا عمل نرجو لدى الله يقبل

به أنا همام إلى الأجر حارث

سلام على طه الشفيع المشفع ويا نفس للرحمن بالتوبة ارجعي

ولله جبار السموات فاخشعي ولله يا نفس اسجدي أنتِ واركعي

وحيدي عن التقليد فهو الكوارث

أريتك قوما للضلالة خضعا وكالقرد بالتقليد للغرب تبعا

أخلت اجتهادا ذاك بل كان أشنعا لعمرك عندي لو فطنت وأفظعا

فلا تغترر بالقوم قوم أخابث

فجدعا لهم جدعا وكبوا وكبكبوا ومع من غووا للنار سيقوا وعذبوا

ألا إننا بالمصطفى نتقرب إلى الله عند الله في الفوز نرغب

وكم في لظى منهم لعين ورافث

أتتنا الهدايا والمديح نحبر وملتنا الإسلام والله اكبر

أبى الله أن يرتد منا المفكر أبى الله والدين الحنيف سيظهر

ولا حبذا نكس من القوم ناكث

إليك رسول الله في الخطب نفزع وحبك للمولى به نتضرع

ويأتي به نصر من الله مسرع ومن رامنا بالشر ندعو فيصرع

وبالله إنا في الحروب ملاوث

اخى حسن ياليته قد تقدما به العمر يلفى لنقصى متمما

الم ترني دمعي لذكراه قد همى فمرا على قبرين فى دامرهما

أبى ثم أمي وهو من بعد ثالث

ولولا اصطباري وهو حبي للنبي ونعم عتادا للوحيد المعذب

أراني به أسرى فأهدى بكوكب أره بعين القلب فى كل غيهب

لقد نالني بالشر عاث وعائث

حرف الجيم

سلام على خير النبيين والرسل وان مجال القول ذو سعة فقل

وغن بايقاع بتغريده زجل وجاهر وافخر وصاول به وطل

فللكلمات الطيبات معارج

بيانك منج فانج وهو القصائد وأنت بها شاكى السلاح تجالد

ولى كلم منهن لله صاعد وبالله لي طرس وكف وساعد

بحب رسول الله في السر والجهر

إذ السر منه النور في ظلمة يرى وفى سهر الدنيا وتهمامها الكرى

ونحمد إذ لاح الصباح به السرى وتنكشف الغماء ويل من افترى

ومن هو عن منهاج أحمد خارج

أضاءت قصور الشام عند ولوده وللحور فى الفردوس بشر بعيده

ملائكة الرحمن بعض جنوده وقربه مولاه ليل وفوده

لدى قاب قوسي قربه وهو عارج

سراج لنا نعم السراج المنور وفى القول باللفظ المبين يعبر

وليس يرى في مشيه يتبختر ولكن كما في سلم يتحدر

ولم يثنه عن مسلك الحق خالج

بلطف ولين للقلوب يؤلف وليس بفظ عنه ذو اللب يصرف

يشع بنور الله والحق يعرف على وجهه الميون ساعة يشرف

كما تشرف القمراء والطرف حادج

أبته قريش وهو يدعو وصابر وحاربه القوم السراة الأكابر

ومدت نيوب منهمو وأظافر وراموا له قهرا بل الله قاهر

وتنتج بالنصر العزيز النتائج

لقد بشرت بالخلد والبيت من قصب ولا فيه إلا رحمة الله من صخب

خديجة ذات الحزم والعزم والأدب وخير نساء الأرض من عجم أو عرب

بلى فضلها باد وهاد وواضح

بحق على كل النساء تفضل كما بنتها الزهرا بمريم تعدل

وكلتاهما لو أننا نتأمل لها من رفيعات المنازل منزل

وما منهما إلا له أنت مادح

أحب ابا السبطين كان المجاهدا وفى الله معروف المقام وعابدا

وليث له بأس يروع الصناددا وحارب لا يخشى الأذى والمكايدا

وحكم لم يشكك وللسلم جانح

يطيع كتاب الله والحق يطلب ويرضى بحكم الله لله يغضب

وجندل إذا لاقاه بالفخر مرحب الا كل من لاقى عليا سيعطب

على لأعداء النبي مكافح

وولاه إذ يغزو تبوك ووجها وكان له موسى وهارون أشبها

ونزهه الرحمن لما تنزها عن الشرك ما عن سنة المصطفى سها

وأخطأ شوقي وهو بالشعر صادح

وذلك لما قال ما كان إذ قبل حكيما من التحكيم ما كان قد بذل

وقد قال لما فيه من معشر خذل الا باطل قالوه للحق منتحل

وحاكى النبي إذ سهيلا يصالح

وشتان ما بين الحديبة ابتغي بها المصطفى الإمهال كيما يبلغا

وما بين تحكيم بصفين من بغى به نال منجاةً وأوشك أن رغا

به سقبه والنصر للحق لائح

كذلك شاء الله وهو قضاؤه ومن كعلي علمه وذكاؤه

وبالمصطفى الهادي الرسول إقتداؤه وفي الدرجات العاليات سماؤه

كما قال شوقي عندها الملك فاسح

حرف الخاء

وفى خبر الإفك الوليد لقد جسر فأكذبه الزهرى لما روى الخبر

وقد جا عن أم المؤمنين لنا أثر عن ابن سلول صح عن عروة اشتهر

وقلب وليد في المكيدة راسخ

وكان هشام مثله وهو داهية وسمى ابنه فألا بملك معاوية

وصقر قريش إذ علا فوق رابية بأندلس إذ همة منه عالية

سليل له والأنف بالملك شامخ

ولكنهم قد فارقوا حين ملكوا طريق نهج العدل والدم يسفك

وضاق بهم بعد التمكن مسلك إذ الحاجب المنصور يطغى ويفتك

وكم من كتاب ظلمه المجد ناسخ

حمدت دفاع التاشفينى يوسفا فقد رد كيد الكفر والغيظ قد شفى

به علم الإسلام في الغرب رفرفا وخطبا من الرحمن ذا الدين قد كفى

بزلاقة والغدر في الكير نافخ

ولا لابن عمار حمدت ومعتمد ولا قبل قد أحمدت اسراف معتضد

وذلك كيد عنده الدين ما سعد ولوا ابن ياسين وجهد له جهد

لقد خر صرح للحنيفة باذخ

وما أنا باك لابن عباد إذ سجن بأغيمات بل هذا جزاء الذي فتن

عن الحق ثم ابناً لذي النون لم يعن على الكفر خان الدين لما به امتحن

كذا خبرت عنه إلينا التوارخ

على المسجد المعمور أبكي بقرطبا وقد كان من بين المساجد كوكبا

تكاد ترى فيه شيوخا وطلبا وصبية قران أطاعوا المؤدبا

وداع له صوت إلى الله صارخ

حرف الدال

وقد انزل الله الكتاب فاعجزا تحدى به أهل القصيد ورجزا

وحجة رب الناس بالحق عززا وبالنصر دين الله أبدى وأبرزا

ورتله التالون وانكب جاحد

وحدث عن اسفنديار ورستما عدو لدود من قريش وأقدما

إلى بدرٍ الكبرى فقيد وألجما بضربة صبر من على فجرجما

إلى غصة في النار والجمر واقد

وما جمرها إلا الحجار ولحمه ويبرى بمنشار من النار عظمه

بكت أخته حزنا وإنا نذمه فلم يك نضراً قط إذ نضر اسمه

وللمصطفى لما تلا الآي حاسد

وعادت قريش سيد الناس اجمعا لها ملا بالكفر خب واوضعا

ومن مثل مقداد ومثل ابن أكوعا والأنصار جند الله إذ اقبلوا معا

وآووا كما قد صابروا هم وجاهدوا

ألم تر أنى قد بليت فاصبر ومدح رسول الله حبي أحرر

ألا من أحب المصطفى فهو خير وينجو من المكره والخصم يقهر

بل الله أعطاني واني لحامد

وبالحمد لا أخشى الغوير وأبؤسا ولا فاقداً من كربة متنفسا

وما كنت من روح الإله لأيأسا وان تكن البلوى أٌل عندها عسى

يكون من المولى عليها مساعد

صلاة على المختار ثم سلام رسول لكل المرسلين إمام

وسل على الكفار منه حسام وغودر ملك الكفر وهو حطام

ونحس عليه المشترى وعطارد

هما كوكبا سعد وقد نحسا به وذاق من الإسلام حطين عضبه

سلام على طه النبي وصحبه وسارت إلى الآفاق رسل بكتبه

فنشهد إن الله حق وواحد

سلام على السعدين قولهما شفى وقال أشيروا أيها الناس منصفا

فقالا لو استعرضت ذا البحر مهدفا لخضناه إنا عنك لن نتخلفا

وجاء أبو جهل فبئس المعاند

ولما استشيروا في الثمار لتدفعا لرد ابن حصن آثرا منعها معا

قريظة قد همت بأمر فأفظعها وحكم سعد فارتضى الحق مقطعا

بسبي ذراريها ويردى المجالد

واسعد في ابني قيلة الدين أسسا وجاءهم بالعبدرى فدرسا

وفى أحد إذ باللواء تمرسا ومات شهيدا سندس الجنة اكتسى

وما زال الرماة فابتغى الكر خالد

واقصد وحشي بحربته الأسد ومن خير أصحاب النبي هوى عدد

وترس من دون النبي فما ابتعد سماك وشلت كف طلحة حين صد

من القوم سهما والنبي يشاهد

وفدى سعد حين في احد رمى وسار ابنه نحو الحسين فأجرما

واسلم عمرو طائعا ثم حكما بصفين في عثمان قبل تكلما

بطعن ومنه لابن حرب مساند

وذاك قضاء الله نرضى بما قضى لنا نحن في كل الأمور به الرضا

وقد كان رأيا لو أن المرء اعرضا عن الفتنة الكبرى التي أمرها مضى

وسب على وهو تالله راشد

حرف الذال

بحب رسول الله أنجو من الكرب بحب رسول الله ألتمس القرب

وحب رسول الله بلغني الرتب وحب رسول الله ساد به العرب

وانى بحبيه من الشر عائذ

لقد مدح المختار قلبي مدح كطير بأنغام البلاغة صدح

فحاكيتهم والله حالي يصلح ومن درجات المستجابين امنح

ألا برسول الله انى لائذ

لخلق رسول الله حسن وخلقه وبالمدح ما وفيت معشار حقه

ولم أ لم أسمع بمشبه صدقه مكذبه قد لج في بحر فسقه

وعاقبه أمر من الله نافذ

فيسقى شرابا من صديد ومن غصص ويبلى بشر من جذام ومن برص

علي هذه الدنيا بإجرامه حرص فكب بما مارى وكذب واخترص

ويعتله اخذ من النار جابذ

لوجه رسول الله بدر تهللا ويهدى من القول البيان الذي حلا

عليه أخو الإيمان بالله عولا محبته يغدو بها الدين أكملا

وانى إليها قول غيري نابذ

وعديت عن همس النفاق فؤاديا وأسمع من حب النبي المناديا

هلم ننل بالحب خبأ وباديا معاني يعيى غوصهن الأعاديا

وفيهن أسرار تعيها الجهابذ

ألم تر قوماً بالجهالة هدجا يخطون من غي الضلالة منهجا

لقد ضاق هذا الأمر والله فرجا فعج بى الى دار الحبيب معرجا

ولا تخش خاب الهادجون القنافذ

حرف الراء

ذراني على جسر من الحق اعبر فانى بهذا الناس أدرى واخبر

عسى السقم ان يبرا عسى الكسر يجبر عساني على المكروه أقوى وأًبر

بلى فعلى المكره إني صابر

و أرجو من الله الثواب وأنجحا بحب رسول الله والصدر أِرحا

وفي ابن العميد العلم ألأفى مبرحا أبو طيب إذ زاره متمدحا

حكيم لغور العلم بالشعر سابر

ولا يلفين العلم عندي يبرح بحب رسول الله بالعلم افرح

هو العلم يحبوه الإله ويمنح من الناس منه ما به الوزن أرجح

وأنت له من عالم الذر ذاكر

بحب الحبيب المصطفى أتدرع وخاب الذي يطغى ولا يتورع

بحب رسول الله لله اخشع وفى جنة الفردوس والخلد اطمع

وفى هذه الدنيا به النصر حاضر

شجاع رسول الله أي شجاع مطاع رسول الله أي مطاع

دنا منهمو قرما شديد قراع يدافعهم بالله اى دفاع

وقسورة ترتاع منه القساور

بغى غورث شراً يريد اغتياله ولما رأى وجها به النور هاله

فأسلم يرجو الله يصلح حاله وذاك عطاء الله مد فناله

وبحر رسول الله بالفضل زاخر

دعا الناس للإسلام والكفر ضارب جرانا على الآفاق والشرك صاخب

وللروم كسرى بالكماة محارب ومنه بأدنى الأرض للروم غالب

وللروم بأس بعد ذلك ظافر

وقد خبأ الله الفتوح لحزبه ونال رسول الله نصراً بربه

وأكمل دين الله في أرض عربه وسير إلى كسرى وبصرى بكتبه

ومصر وأمر الله بالحق ظاهر

ومن قبل عن يوم السقيفة خبر وما كان من قول الحباب بن منذر

وقص به الفاروق من فوق منبر رووه لنا قبل اغتيال بخنجر

وكاد يوصى المصطفى فتشاجروا

حديث ابن عباس بيوم خميسه وسار حثيثا للحجاز بعيسه

ترنم حاديه بوخذ هميسه وما خبرته طيره عن لميسه

وهذا عقيل للإمام مغادر

كذا ذكر التاريخ والمرء يعجب لو أن علياً كان للملك يطلب

لكان سوى ما ساره هو أصوب ولكنه للحق قد كان يدأب

وكان هو البدري وهو المهاجر

حرف الزاي

بغى غورث شرا وسل المهندا يريد بفتك أن يروع محمدا

فلما رأى منه التوكل والهدى وهيبته شام الحقيقة واهتدى

وليس سوى الله المهيمن حاجز

ولما بجيش العسرة اشتكى الظما أفاض لهم من كفه الماء أي ما

كما كان في بدر رمى الله إذ رمى وذاق عدو الله بالخزي علقما

كأن خر مرمى من الوحش تارز

يهز به سيفا من الله باتكا يخوض به يردى العدو المعاركا

الم تلفه نهجا من البر سالكا وتبصر ليل الناس اسود حالكا

وتنساب فيه الزاحفات النواكز

لقد فاض بحر النيل من جنة الرضا وأهدى من الخيرات تبراً مفضضا

وعن جعفر لما النجاشي حرضا إلى الغدر أغضى بالجميل وأعرضا

وضاق بعمرو كيده فهو عاجز

فليت بصفين ورفع المصاحف رماه أمير المؤمنين بقاذف

به قذفه في لجة من مخاوف تضيق بها أرجاء تلك التنائف

ومن كعلي فارسا إذ يبارز

أقول بانصاف اهذا تشيع وأشكو إلى رب العباد واضرع

تجادل قوم عن يزيد وتدفع ولم يك إلا خطة الظلم يصنع

عدو الأنصار النبي ونابز

وقد ذم أنصار النبي بأمره غباث بن غوث وهو مدمن خمره

ولما شكا النعمان أبيات هجره إلى ابن أبي سفيان ضن بنصره

كما قطه بالمرج منهم مناجز

وقد قال جعجع بالحسين وكيله كما حسن قد سم فهو قتيله

ولابن زياد كأسه وجزيله وولاه قتل الطف وهو خليله

أتحسب عنه ربه يتجاوز

حرف السين

لعثمان ذي النورين قلبي يحزن حبيب لخير الناس صهر ومؤمن

وقد جمع القرآن كم هو محسن ألا لقضاء الله نعنو ونذعن

ومروان كالشيطان كان يوسوس

تظاهر بالتقوى امرؤ وهو نافث ببغي وفى حاليه كالكلب لاهث

وقيل رمى بالسهم طلحة ناكث فيا عجباً إن منه للأمر وراث

وان مات مخنوقا وملكا يؤسس

بل الملك يعطيه الإله وينزع وحسب الفتى لو بالسلامة يقنع

ولكننا نبغى ونطغي ونطمع ونسعى إلى ما ضرنا نتسرع

ويجمعنا في ظلمة الظلم حندس

وقد جاءنا في الشعر نص بأنه لنا شيمة والطبع فيها أكنه

وفى الشعر حكم سيد الناس سنه فساء الذي ينعى على الشعر فنه

فكم حكمة فيه لذلك يدرس

إلى الله نشكو أنفساً لا نذلها فتعنو إلى رب جداه يظلها

تمنت فظنت أن إبليس خلها وما زال في تيه الضلال يضلها

ومنه لها يوم عبوس عرندس

نعوذ برب الناس من شر كيده ونسأله من لطفه فك قيده

ومن عمره نرجو النجاة وزيده بتوفيقه الحلو المنال وأيده

ولسنا من الروح الإلهي نيأٍ

ونتلو كتاب الله في أول السحر وفيه العظات النافعات مع العبر

بآي كتاب الله ننجو من البشر وتطفأ عنا النار منهم ومن سقر

بمنجاتنا أنا من النور نقبس

يعلمنا علم البيان جميعه ويسعف ذا الشكوى ويمحو دموعه

أيعجزنا من أمره أن نطيعه أنعصى عليما سرنا وسميعه

فان أولى الألباب بالرأي أكيس

تعجل بزاد أن يفوتك يا فتى ألأست ترى سيف المنية مصلتا

وصل وصم واخشع لربك مخبتا عسى في كتاب للهدى إن تثبتا

عسى أنت من إستبرق الخلد تلبس

بحب رسول الله جم رجاؤنا لحب رسول الله هذا وفاؤنا

بمدح رسول الله حلو غناؤها نصيح به نشدوه وهو شفاؤنا

ويخرجنا من خيفة حين توجس

لآل رسول الله منى مدامع تثج وتهمي موهنا تتتابع

شجتني في تلك المغازي مصارع لهم ولأصحاب على الحق شايعوا

وكم بهمة فيهم همام وأليس

كأبناء عفرا والألى أحد حوى وما فيهم إلا بإيمانه ثوى

ولم يغوه ميل إلى باطل الهوى كما ابن عمير مصعب صاحب اللواء

أبى ترفاً لو شاءه فيه يغمس .


عدل سابقا من قبل أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم في السبت أكتوبر 17, 2009 3:36 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http:// http://www.facebook.com/#!/ahmed.gido
أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
avatar

عدد المساهمات : 3138
ذكر النقاط : 5400
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
الاقامة : الدامر / حي الكنوز







الاوسمة

مُساهمةموضوع: رد: البروف عبدالله الطيب عميدالادب العربي والاسلامي   السبت أكتوبر 17, 2009 3:30 am

نقلاً عن جريدة الصقر
بقلم: أحمد حنقة
لاشك أن البروفيسور عبدالله الطيب - رحمه الله - يعتبر علامة بارزة في مسيرة الأدب العربي، ليس في بلده السودان فحسب، وإنما على نطاق وطنه العربي الذي تجاوز حدوده أيضا إلى غرب أفريقيا حيث ضرب بسهم وافر في تثبيت أقدام الثقافة العربية الإسلامية في تلك الديار، ولذلك نال عن استحقاق وجدارة جائزة الملك فيصل عن دوره في الارتقاء بالأدب العربي.
ويمثل كتاب (مع أبي الطيب) أحد إسهامات البروفيسور المرموقة، فقد كان في حينه رؤية نقدية جديدة في شعر وشخصية الشاعر الذي (ملأ الدنيا وشغل الناس) أبي الطيب المتنبيء، ويشتمل الكتاب على مقدمة وخمسة فصول، ويقوم على أسلوب مبتكر في النقد يميزه ما بين أسلوب القدامى المحدثين ويستخدم الى حد كبير الطريقة السيكولوجية.
كما جاء البروفيسور الطيب في سفره القيم بقاعدة تصلح للتعامل النقدي العام مع الشعر حيث قال (والصفاء الموسيقي والتجويد والأحكام كل ذلك لا يرتفع بالشعر كما ترتفع به الحيوية) ويشرح ما يقصده بالحيوية قائلا (ومرادنا بالحيوية عنصر الشعر المنبيء فيه عن صدق التجربة وعمق الانفعال معا) وإذا كانت قد شاعت في عصرنا هذا مقولة أن أفضل النقد ما كان عن محبة، فيبدو أن بروفيسور عبدالله الطيب ينطلق في نقده للمتنبيء عن تفضيل له وانحياز اليه فتراه يقول (.. وبعد فربما يصح أن يقال أن أكثر شعراء العرب دورانا بينهم أمرؤ القيس وزهير وأبو الطيب بطبقة الشعراء الجاهليين من الفحول الذين لا خلاف عليهم، بل ويذهب إلى أكثر من ذلك معلقا على قول لأبي منصور الثعالبي نصه (كان الصاحب يقول بديء الشعر بملك وختم بملك) وهو يعني امرأ القيس وأبا فراس، أما بروفيسور الطيب فيزعم إن الصاحب قال ذلك وهو يعني امرأ القيس، وأبا الطيب، إذ كلاهما من كنده وكلاهما طلب الملك فأخفق!

ولما كان من المعروف أن المتنبيء كان مادحا يتكسب بشعره فان البروفيسور الطيب قد دافع عن شعر المديح وكأنه يضمر الدفاع عن صاحبه، وذلك في قوله (ولعله مما أفسد على الناس رأيهم في الحكم على شعر المديح عامة، وشعراء المديح قاطبة حسبانهم أنه من التسول وان أصحابه متسولون وهذا خطأ، إذ الشعر ديوان العرب كما الإذاعه والتليفزيون والصحافة وشتى طرق ووسائل الدعاية والإعلام من ديوان مجتمعنا الحاضر، والمدح والهجاء كانا من أساليب الإعلام والدعاية المشروعة كما هو في هذا العصر).
أما عن علاقة أبي الطيب المتنبيء بمجايليه فقد أشار بروفيسور عبدالله الطيب إلى أنهم قد نظروا في شعر أبي الطيب بعد أن فتنوا به، ورام مماثلته بمحاكاته أو الأخذ عنه جماعة كأبي فراس والسري فعجزوا.
ومن بين معاصري أبي الطيب من الشعراء ركز عبدالله الطيب على أبي فراس بصفة خاصة، وقال إنه كان (يباري أبا الطيب ويجتريء على مجاراته) ومثل لذلك بقوله وهو أسير بأرض الروم):
مصابي جليل والعزاء جليل
وظني بأن الله سوف يديـــل
وقال أنه جارى بها قصيدة أبي الطيب التي يقول فيها:
ليالي بعد الظاعنين شـكــول
طوال وليل العاشقين طويــل
وقد اشتمل السفر المذكور على مقارنات شعرية، مثل مقارنته بين أشعار أبي الطيب وأبي تمام، وقد شفع الكاتب سفره بالحواشي حتى لا يترك مجالا للإبهام، وأخيرا لابد من القول بأن الكتاب من الكلاسيكيات التي يظل المرء في حاجة دائمة للرجوع اليها وإعادة مطالعتها.

http://www.alsaquer.com/opin.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http:// http://www.facebook.com/#!/ahmed.gido
أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
avatar

عدد المساهمات : 3138
ذكر النقاط : 5400
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
الاقامة : الدامر / حي الكنوز







الاوسمة

مُساهمةموضوع: رد: البروف عبدالله الطيب عميدالادب العربي والاسلامي   السبت أكتوبر 17, 2009 3:55 am


شوينا السنبل النضر علي الجمر علي الجمر

اذا نحن سلبناه ارانا خجل البكر

كان الشاعر ريفياً قريباً منا، يعرف مفرداتنا ومصطلحاتنا، فاحببنا شواء الغلة أكثر علي ناره ، وتنضير سني عمرنا الغض وعودنا الطري باسود اوراقه ومشرق صفحاته، وغابت او ٌغيُّبت عنا التورية في الشطر الثاني.

وواصلنا المسيرة..

وفي المنتصف.. كان هناك نواح الشاعر وبكائيته الغربة في "بلاد تموت من البرد حيتانها":

بلندن مالي من انيس ولا مال

وبالنيل امسي عازلي وعزالي

ذكرت التقاء الازرقين كما دنا اخو غزل

من خدر عذراء مكسال

غير ان الدراسة وقفت بنا عند ابواب هوجو وبلزاك وسارتر وسيمون دي بوفوار..ألخ. رطنا عند ابواب ابو الافصاح، حيث كان يفترض بنا ان نعب مشربه وننكب علي دراسة مرشده ويكون السعي الي فهم اشعار العرب ديدننا...

وافصح الشيخ في بدلته الافرنجية ورطن شكسبير وكيتس وميلتون في قفطانه العربي وعمامة "مجاذيبه"

رحم الله عبده ، ابن الطيب، فقد كان الرجل سمحا، خلوقاًً اذا اقبل ، باسماً اذا أدبر. شهد المخاضات الثقافية في كل الحقب السياسية وعلي يديه تخرجت اجيال عديدة من المثقفين.

هو مثال طيب علي تلاقح الثقافات ...قبل الاخر فوجد القبول التام حتي في الحياة الخاصة..

جريزيلدا..تقف شاهداً علي التلاقح الثقافي والعرقي والاجتماعي.

لم ينشئ مدرسة ثقافية تدعو لسيادة عشيرة علي الاخري...

لكن كانت له الريادة في "تخليق العقلية السودانية"...

عبد الله الطيب..رجل بقامة وطن ...

وعقلية بقامة امم..

رحم الله عبد الله الطيب، الاستاذ المعلم لكل تلك البشرية من السبع والعشرين مليون نسمة التي تحويها رقعة المليون ميل... اينما وصلت الاذاعة المسموعة يجلجل صوت الشيخ عبد الله وهو يفسر ما غمض علي افهامهم بلغة بسيطة سهلة ... علي مدي عقود من الزمان..

اشتكي مرة من ان الاخذ بمظاهر الحضارة دون الغوص في جوهرها تكون مضاره اكثر من فوائده. وذكر انه ادي فرش احدي الخلاوي بالموكيت الي حرمان الطلبة من سبورتهم الطبيعية وهي الرملة حيث يعمل الطالب علي الكتابة وتصويب اخطائه في نفس الوقت..

وان الوقوف عند باب عبد الله الطيب، يتطلب جهوزية خاصة ..غير ان الرجل سبقنا ودق ابوابنا عبر برنامجه الاسبوعي..

وكل ابن انثي وان طالت سلامته

يوماً علي آلة حدباء محمول

ويا سائراً علي الدرب، خفف الوطأ عليها، فانها تضم في داخلها رفات بن الطيب المجذوب..المكتبة الثقافية..بكل مشتقاتها التقليدية والالكترونية..

وسلام عليك يا عبد الله يوم ولدت ويوم مت ويوم تبعث مرة اخري

"تلك الايام نداولها بين النيس".

ويا الامين البدوي.منوط بك مهمة الحفاظ وتدوين مافات المدونين من مآثر الرجل..


نقل من عدة جهات ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http:// http://www.facebook.com/#!/ahmed.gido
 
البروف عبدالله الطيب عميدالادب العربي والاسلامي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.:: منتديات جامعة الشيخ عبدالله البدري ::. :: المنـتـــــــدي الإسلامـــــي :: شخصيات اسلامية-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» سجل دخولك بالصلاة علي الحبيب
الأحد يناير 31, 2016 3:57 am من طرف أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم

» المرجع الكامل في التحكم الصناعي الكهربائي
الجمعة يناير 22, 2016 3:33 pm من طرف مصطفى المعمار

» نتيجة السروح في علم الروح
الإثنين مارس 24, 2014 9:57 pm من طرف عوض صالح

» .:: مكتبة نفيسة جداً في كل التخصصات ::.
الأحد يناير 26, 2014 12:57 am من طرف مجذوب احمد قمر

» زيارة وفد جمعية أصدقاء مرضي السكري
الإثنين ديسمبر 16, 2013 8:18 pm من طرف هاني عمار

» أضخم مكتبة هندسة مدنية في العالم
الثلاثاء أكتوبر 01, 2013 4:21 pm من طرف محمد عبد الرحيم

» تحميل فاير فوكس عربي فايرفوكس Download Firefox
الثلاثاء أكتوبر 01, 2013 4:04 pm من طرف غيداء وبس

» كتب تكييف وتبريد بالعربي رووووووووعة
الأحد يوليو 28, 2013 9:43 pm من طرف محمد عبد الرحيم

» انطلاقة موقع الجامعة علي شبكة الانترنت
الأحد يوليو 21, 2013 5:38 am من طرف أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم

» .:: كتاب رؤيا النبي حق الي قيام الساعة ::.
الخميس مارس 21, 2013 1:27 pm من طرف أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم

» جامعة الشيخ عبدالله البدري تهنئ الدكتور عمر عبدالله البدري
الجمعة مارس 15, 2013 3:39 am من طرف هاني عمار

» كتاب التجسيم والمجسمة للشيخ عبدالفتاح اليافعي
الخميس مارس 14, 2013 7:51 pm من طرف أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم

» مجلة المديرين القطرية ( الشيخ عبدالله البدري... السوداني الملهم من الشمال)
الثلاثاء مارس 12, 2013 12:11 pm من طرف أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم

» امتحاننا الدور الأول للعام 2012-2013
السبت فبراير 23, 2013 3:13 pm من طرف هاني عمار

» تحميل جوجل ايرث عربى
الإثنين فبراير 18, 2013 8:45 pm من طرف غيداء وبس

» تحميل فايرفوكس عربى
الإثنين فبراير 18, 2013 8:30 pm من طرف غيداء وبس

»  برنامج افيرا انتى فايروس مجانى
الخميس يناير 17, 2013 3:40 am من طرف هاني عمار

»  جوجل كروم عربى
الخميس يناير 17, 2013 3:40 am من طرف هاني عمار

»  كلمة مولانا الشيخ عبدالله البدري راعي ومؤسس جامع الشيخ عبدالله البدري
الأربعاء يناير 02, 2013 9:13 pm من طرف هاني عمار

» وضع حجر الاساس لمباني كليات الجامعة الجديدة
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 4:31 pm من طرف هاني عمار

المواضيع الأكثر نشاطاً
مشروع تخرجي
كتب تكييف وتبريد بالعربي رووووووووعة
سجل دخولك بالصلاة علي الحبيب
ضع أي سؤال في الهندسة الكهربائية وسنأتيك بالاجابة ان شاء الله
موسوعة النساء والتوليد
حاج الماحي مادح الحبيب
موسوعة الخلفاء عبر التاريخ الاسلامي
برنامج لتقوية وتنقية صوت الحاسوب الي 10 اضعاف
هنا نتقبل التعازي في وفاة العضو بالمنتدي محمد حامد (ودالابيض)
شاركوني فرحة النجاح!!
المواضيع الأكثر شعبية
ادخل هنا للاطلاع علي جميع الوظائف المعلنة
حمل مجانا برنامج المصحف صوت وصورة للموبايل
الكتاب الشامل في الموقع(تم اعدادة من اكثر من 40 كتاب واكثر من 80 مشاركه )
ملف كامل عن ضواغط التبريد
موقع رائع فى زراعة البطاطس
صيغ C.V مهمة للخريجين
مواقع الوظـــائــف الشــاغـرة
الاحصاء الطبي في الويكيبيديا
كتب تكييف وتبريد بالعربي رووووووووعة
اكبر مكتبة في التصوف الاسلامي علي شبكة الانترنت
copyright 2010
facebook
counter
map
Elexa