.:: منتديات جامعة الشيخ عبدالله البدري ::.
أهلاً وسهلاً وألف مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات جامعة الشيخ عبدالله البدري تفضل بالدخول ان كنت عضواً والاعليك التسجيل لكي تملك كافة صلاحية الاعضاء وتمتلك الرخصة في اضافة مواضيع جديدة او الرد علي مواضيع وهنالك المكنون فقط للمسجلين فسارع بالانضمام الينا كي تحظي بما أخفي لك ...
الادارة...


أهلاً وسهلاً بكم في منتديات جامعة الشيخ عبدالله البدري من أجل التواصل ، والتوادد ، والتعارف ، وتبادل الخبرات وكل ماهو مفيد وجديد ...
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا وحبيبنا محمد وعلي اله وصحبه اجمعين
اعضاء وزوار منتديات جامعة الشيخ عبدالله البدري - السلام عليكم ورحمة الله وبركاته - الف مرحباً بكم _ حللتم اهلاً ووطئتم سهلاً...
تم انشاء هذا المنتدي بحمد الله في 14/06/2009 وتم الافتتاح بتوفيق الله سبحانه وتعالي في 11/07/2009
افتتح السيد الرئيس المشيرعمر حسن أحمد البشير الكلية ضمن حفل رسمي وشعبي في يوم 16/7/2005 ، وأمر باعتبارها الكلية التقنية الأنموذج بالســــــــودان .
زهرة حلوة أيها ابتسامة الزائر الكريم ابتسامة بعد التحية والسلام نرحب بك ترحيباً حاراً ونرجو ان تنضم الي كوكبتنا بالتسجيل والدخول لكي تملك جميع رخص الاعضاء والاطلاع علي جميع المواضيع والردود عليها وكتابة مواضيع جديدة ... ولكم منا كل الود والترحاب ... زهرة حلوة

شاطر | 
 

 التصوف وطرقه في السودان (ملف كامل)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.


عدد المساهمات : 3138
ذكر النقاط : 5400
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
الاقامة : الدامر / حي الكنوز







الاوسمة

مُساهمةموضوع: التصوف وطرقه في السودان (ملف كامل)   الخميس مايو 27, 2010 10:32 pm

البسمله2
وردة 2


اللهم صلي علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبه وسلم



سلام
فاصل



كادت السبل والوسائل إلى الله تعالى أن تندثر وتُنسى لولا أن الله عز وجل قيض للأمة الإسلامية أقطاب التصوف الذين أتوا لإحياء سنة وتعاليم رسول الله وصحابته الأجلاء رضوان الله تعالى عليهم، لقد كانوا على مدى الزمان حملة شعلة الهداية لأمة الحبيب صلوات ربى وسلامه عليه فخدموا دينه .. وضحوا فى سبيل ذلك بكل غال ونفيس وتحملوا الصعاب والشدائد فكانوا محل أسراره بالعلوم اللدنية المكنونة وسبب فيض هباته العلية.
ويرجع أصل الطرق الصوفية إلى عهد النبى عندما كان يخص كل من الصحابة بورد يتفق مع درجته وأحواله ... أما سيدنا على كرم الله وجهه فقد أخذ من النبى الذكر بالنفى والاثبات وهو (لا إله إلا الله) وأخذ سيدنا أبوبكر عنه الذكر بالإسم المفرد (الله) ثم أخذ عنهما من التابعين هذه الأذكار وسميت الطريقتين (بالبكرية والعلوية) ثم نقلت الطريقتين حتى إلتقتا عند الإمام أبوالقاسم الجنيد ثم تفرعتا إلى الخلوتية نسبة إلى السيد (محمد الخلوتى) والنقشبندية نسبة إلى السيد (بهاء الدين النقشبندى) رضى الله عنهما.

واستمر الحال كذلك حتى جاء الأقطاب الأربعة السيد أحمد الرفاعي والسيد عبد القادر الجيلاني والسيد أحمد البدوي والسيد إبراهيم القرشي الدسوقي وشيدوا طرقهم الرئيسية الأربعة وأضافوا إليها أورادهم وأدعيتهم.

وتوجد اليوم طرق عديدة جدًا فى أنحاء العالم ولكنها كلها مستمدة من هذه الطرق الأربعة ... إضافة إلى أوراد السيد أبو الحسن الشاذلي صاحب الطريقة الشاذلية والتى تعتبر أوراده جزءًا من أوراد أى طريقة موجودة اليوم والذي قيل عنه :
ومنها ما أُضيف لأهـل فضـلى



بنـور عـم عنـد الشــاذلى


وللسادة الصوفية شارات وبيارق وألوان يتميزون بها فيتميز السادة الرفاعية باللون الأسود .. ويتميز السادة القادرية باللون الأخضر .. ويتميز السادة الأحمدية باللون الأحمر .. أما السادة البرهانية فإنها لا تتميز بلون واحد كسائر الطرق بل تتميز بثلاث ألوان .. الأبيض الذى تميز به السيد إبراهيم الدسوقى والأصفر الذى تميز به الإمام الشاذلى .
المصدر: منتديــات البرصـــة الحبيبـــة

زهرة ياسمين زهرة ياسمين زهرة ياسمين

أشتهر بعض الصحابة رضي الله عنهم بنهج تقشفي ارتضوه لأنفسهم اختيارا ولم يحملوا غيرهم عليه ولا قالوا هذا هو الحق المحض وما سواه باطل وقام بعض التابعين على اثرهم في ذلك ثم الذين يلونهم وهكذا حتى تشكلت مدرسة اصطلح على تسميتهم بالصوفية نأت بنفسها عن الصراعات السياسية والفقهية واقتصروا على الاشتراك في الجهاد والمغازي وتذكية أنفسهم بأنواع العبادات والقربات التي لا يستطيعها الا أولو العزم من العلماء العاملين وتلقت الامة ذلك منهم بالقبول وكثر محبوهم ومعتقدو الخير فيهم وقاصدوهم استلهاما لتجربتهم فنشأ عن ذلك أقامة المساجد والرباطات الخاصة بهم وقاموا بضبط مناهجهم وتمحيص تجاربهم حتى أستوى من ذلك السند الصوفي وهو اجازة في التربية والارشاد تعطى لمستحقها الذي تأهل لها ليقوم بدوره في التربية والارشاد، ولقد سار هذا الامر على يد علماء ربانيون قاموا عليه في تجرد عظيم قل أن يجود بمثله التأريخ؛ حيث ركلوا أسباب الدعة والراحة وكرامات المناصب وصولجان السلطة وظلال المال؛ وهاجروا الي الناس في الاصقاع البعيدة والاحوال الشديدة؛ حاملين معهم رسالة الاسلام والقرءآن والسنة، فنشروا الاسلام في جهات العالم المختلفة وأسلم على أيديهم مئات الالوف وعشرات الملايين، ولا ينكر هذا الا مكابر0 وقد أعانهم الله جلت قدرته بكرامات وخوارق ظهرت على أيديهم فكانت سببا لتثبيت محبيهم وتابعيهم، وهم لم يحرصوا عليها ولم يرغبوا في اظهارها الا بقدر اظهار شكر المنعم المتفضل؛ ولما كان الجهل متفشيا وعواقب التعصب والادعاء غير مأمونة أشاروا الي ان كل ما ينقل عنهم مالم يوافق الكتاب والسنة يضرب به عرض الحائط، فذهبوا بذلك راضيين ومرضيين0
والآن كل سند صوفي له بقية وآثار وجماعة يقومون على سننه لا يضرهم من خالفهم ولا يدعون أنهم الحق الأوحد وما سواهم باطل؛ بل هم جماعة مجتهدة وفق رؤيتها؛ ومسئولة أمام خياراتها؛ تنحدر من ماضي عريق وتستشرف المستقبل والطريق0
والآن أصبحت الثقافة الصوفية متاحة لكل راغب؛ شأنها شأن غيرها من العلوم، يأخذ بحظ منها كل بحسب رغبته وهمته واستعداده لا يحجبها شرط ولا تحتكرها جماعه؛ انها ثقافة الزهد والترقي بأنواع القربات والعبادات والتحلي بمحاسن الاخلاق والصفات؛ فمن وجد الشيخ والجماعة فهو متحيز الى فئة؛ ومن لم يجد فهو كمن رأى وحده هلال رمضان؛ صام وان أفطر الآخرون0
نقلا عن منتديات أم ضوا بان

زهرة ياسمين ياسمين ياسمين زهرة

الحكمة الصوفية
الحكمة هي لطف الحيلة والوسيلة في التوصل الي المقصود وبلوغ الغاية النبيلة ؛ والقوم أهل التصوف مقصودهم ذات الله سبحانه وتعالى؛ معرفته وعبادته وحبه وطاعته والأنس به والاكتفاء به عما سواه ؛لا يبغون عنه بديلا ولا يتبعون غير سبيله سبيلا. وكلما عظمت الغاية عظمت عقباتها وبعدت مراقيها وشرفاتها . ولذلك ألف القوم المؤلفات الجزيلة وأفردوا التصانيف الجليلة ، موضحين هذه الطريقة معيناتها وعقباتها ونتائجها وثمراتها، حتى يرغب فيها الراغب من اصحاب الفطن ويسلكها السالك ممن أختصهم الله بلطائف المنن. ولقد برع من القوم في التصنيف نفر منهم الامام الهمام حجة المسلمين والاسلام أبو حامد محمد بن محمد الغزالي وذلك في سفره الضخم (احياء علوم الدين) ورسالته المختصرة(منهاج العابدين) فمن وفق للاطلاع على شئ من ذلك فهو الموفق انشاء الله إلى خير كثير وخبر يقين . وانما أردت في هذه العجالة تقديم لمحة تفيد من يريد أن يستفيد أو يطلع ليستزيد فأقول مستمدا العون من الله قد ارتكز القوم الصوفية دون غيرهم على تعظيم امرالنية فكانوا يرون أن النية أفضل من العمل وبالتالي صبوا جهودهم في تحريرها وتصحيحها وتمحيصها ، فهم يعبدون الله على نية أنه أهل للعبادة ويطيعونه على نية أنه أهل أن يطاع ولا يعصونه لأنه أهل أن لايعصى وهكذا لا رغبة في جنة ولا رهبة من نار؛ قال قائلهم شتان بين من همته الحور والقصور ومن همته رفع الستور(وان تبدوا ما في انفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله). ولكيلا يتوه المريد في ميدان مفتوح أو يفقد بوصلة المسير كان لا بد من نصب هدف مادي يضعه نصب عينيه ويتحرى الوصول إليه ويقيم سيره وفقا من بعده عنه أو قربه إليه ، ذلكم هو ما أسموه مقام أو حال الأنس بالله ؛ قال قائلهم :- الأنس بالله لا يحويه بطال ولن يدخل الحمى من كان بالحيلة محتال. وهي حالة يبلغها المريد في سيره فيستوحش عن الاغيار ولا يأنس إلا بالواحد الجبار(ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين).
ولم يتركوا الامر لعظمته من غير وسائل وحمائل ، فمن وسائلهم إليه العزلة المعنوية وبها يتخلص السالك من جواذب البشر الزالقة الي معاطن الغفلة والخطر، فهي العلامة الفارقة بين التوطين والخوض مع الخائضين (وان تطع أكثر من في الارض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون). ومن وسائل القوم ايضا تقليل الطعام لأن أمر المرء مبني على شهوتي البطن والفرج فاذا أستوفى حظه كاملا من الطعام والشراب انفتح بعد ذلك للشهوات باب والفتنة نائمة لعن الله من أيقظها؛ والايقاظ هنا يكون بتكثير الطعام والشراب مع انهما غير محرمان (وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين).
ومن وسائل القوم كذلك تقليل المنام حتى لا تضيع شرائف الاوقات وتفوت على المريد أوقات الفضل والنفحات مع مافي النوم من اعتياد الكسل وتأخير العمل (تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون) ، ومن أركان الوسائل أيضا تقليل الكلام وهذه زينة العاقلين وسيما الواصلين ولما في الكلام من شهوة والشهوة تورث الظلمة (لا خير في كثير من نجواهم الا من أمر بصدقة أو معروف أو اصلاح بين الناس). والوسيلة العظمى لزوم الطاعات والفرار عن مراتع المعاصي وأبواب الشبهات ؛ وفق برنامج عمل يبدأ بالتوبة عن كل رزية والإقبال على الله بالكلية والمواظبة على الفرائض الأصلية مع جملة من المختارات النفلية . هذا ما تيسر من كلام القيمان وددت بسطه لسائر الاحبة والاخوان؛ وإلا فان العمدة في ذلك الاطلاع على كتب القوم المبسوطة والمسير وفق مناهجهم المضبوطة.
الفقير الي مولاه القدير:حسب الرسول الطيب الشيخ


يتبع ......
ياسمين : زهرة ياسمين زهرة ياسمين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http:// http://www.facebook.com/#!/ahmed.gido
أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.


عدد المساهمات : 3138
ذكر النقاط : 5400
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
الاقامة : الدامر / حي الكنوز







الاوسمة

مُساهمةموضوع: رد: التصوف وطرقه في السودان (ملف كامل)   الخميس مايو 27, 2010 11:15 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

الطرق الصوفية في السودان

السودان بلد التصوف بامتياز، إذ يتسم الإسلام في السودان بصبغة
صوفية خاصة، بل أن الحياة اليومية فيه تصبغ بهذا الطابع في الإيمان
الفطري بالمشايخ والأولياء الصالحين.

إما الأذكار والمدائح فتسمعها أنى سرت في الشوارع، في المطاعم
المحلات التجارية المختلفة وفي باصات النقل وسيارات الأجرة
وفضلا عن الإذاعة الخاصة بالمدائح النبوية تمتلئ الإذاعة والتلفزيون
السودانيين بها.

انتشرت الطرق الصوفية في كل أرجاء السودان حتى وصل عددها
حسب بعض الباحثين إلى حوالي أربعين طريقة أساسية وفرعية ،
لعل أشهرها القادرية بفروعها المتعددة والختمية والسمانية
والشاذليه والمكاشفية والمجذوبيه والادريسية الاحمدية
والرشيديه والتيجانية والإسماعيلية وعدد من الطرق الثانوية.

دخول الصوفية الى السودان
وتعد الشاذلية من أولى الطرق التي انتشرت في السودان قبل سقوط
مملكة علوة عن طريق صهر الجزولي المسمى شريف حمد أبو دنانه
والذي استقر في بربر في عام 849 (1445م ). ويشير محمد الريح
شيخ الطريقة القادرية العركية في الخرطوم إلى ان القادرية جاءت
بعدها على يد الشيخ تاج الدين البهاري الذي نقل الطريقة من مركزها
في بغداد وعاش في (وادي شعير) في الجزيرة لمدة سبعة اعوام.

اما الطريقة القادرية العركية فقد نشأت على يد الشيخ دفع الله بن
الشريف مقبل وقد جاء من الحجاز وقد اخذ بيعة الطريقة هناك من
الشيخ حبيب الله العجمي خليفة الشيخ عبد القادر الجيلاني آنذاك،
ثم جاء الى السودان لنشر الدعوة واستقر في كردفان في منطقة
تدعى (بئر سرار) ثم انتقل الى منطقة (ابو حراز)، حيث مركز
الطريقة العام الان .

وتعد القادرية بتفرعاتها من أكثر الطرق انتشارا في السودان ،ويقدر
الشيخ الريح أتباع القادرية العركية في السودان بأربعة ملايين شخص.
ويرى المستشرق ج سبنسر تريمنجهام ان مرحلة ثانية من المد
الصوفي جاءت نتيجة لأحداث خارج السودان قد بدأت مع مستهل
القرن التاسع عشر، كرد فعل للتوسع الأوربي السريع داخل الأراضي
الإسلامية وظهور الحركة الوهابية.

ويصف السيد احمد بن ادريس الفاسي (توفي عام 1836 ) الصوفي
والمصلح الديني الذي تاثر بالوهابية بانه الشخص الأكثر تأثيرا في
السودان رغم عدم دخوله اليه، اذ اسس الطريقة الادريسية التي
انتشرت في السودان كما كان معلم الرجال الاخرين ، وهم من
اسس وادخل الى السودان طرقا أخرى، كمحمد المجذوب الصغير
(1796-1832 ) حفيد مؤسس المجذوبية ، والذي اعاد احياء طريقته
ونشرها في الشرق وسط البجا والشيح ابراهيم الرشيدي
(توفي عام 1874 ) وهو شايقي اسس الطريقة الادريسية في السودان
من بين أماكن أخرى ومحمد عثمان الميرغني (1793 -1853 )مؤسس
الطريقة الميرغنية او الختمية إحدى أهم الطرق في شرق السودان
وشماله وفي الخرطوم بحري.

كما ادخل احمد الطيب البشير الجموعي وهو قادري درس في المدينة
على يد الشيخ محمد بن عبد الكريم السمان ، الطريقة السمانية الى
السودان عام 1800والتي انتشرت في وسط السودان. ودخلت التيجانية
من مصر إلى بربر قبل المهدية بوقت قصير، على يد محمد بن المختار
(المتوفى عام 1882 ) والمعروف بود العلية ونشرها آخرون من عرب
أفريقيا أمثال عمر جانبو من الهاوسا في دارفور وكردفان ، وتعد هذه
الطريقة من أنشط الطرق في غرب أفريقيا واحد العوامل الأساسية
في نشر الإسلام فيها.

وهناك طرق أخرى اقل حجما كالبرهانية والتسعينية والدندراوية
والعزمية والطرق المصرية كالابراهيمية الدسوقية والرفاعية
والاحمدية البدوية والبيومية.

المسيد والخلوة
يعد المسيد حيث يقيم شيخ الطريقة والخلوة حيث يتم حفظ القران الكريم
وتعلم أسرار الطريقة المراكز الأساسية في بناء الطريقة ، الذي يتم
على وفق تراتبية هرمية يقف في أعلاها (شيخ السجادة)، الذي عادة
ما يكون له خلفاء يجيزهم لتولي شؤون الطريقة ونشرها في مناطق
أخرى ،ومقدمون يتولون إدارة شؤون المسيد وأداء بعض الفعاليات
نيابة عن الخليفة.

وينقسم اتباع الطريقة الى قسمين، وهما نخبة محددة من الدراويش
أو الحيران الذين سلكوا الطريق ونذروا أنفسهم كليا له وانقطعوا عن
الدنيا للعبادة واخذ أوراد الطريقة وإسرارها تحت توجيه شيخهم.

والقسم الثاني الذي يضم الاغلبية من اتباع الطريقة ، ويسمونهم
أولاد الطريقة ، وهم من يمارسون حياتهم وأعمالهم العادية ولكنهم
يشاركون في شعائر الطريقة واحتفالاتها.

تعد منطقة (ام ضو البان)، على بعد أكثر من اربعين كيلومترا عن الخرطوم
،مثال للمنطقة الصوفية ، فهذه المدينةكما يتحدث الناس فيها، قد أسسها
الشيخ العبيد منذ أكثر من مئة وخمس وستين سنة عندما أقام خلوته
لتعليم القران فيها كما يحدثنا الشيخ الطيب خليفة الشيخ محمد البدر
في ام ضو البان،

اذ يشير إلى أن الشيخ العبيد هو صوفي قادري كان سائحا في العبادة
ونشر القران ، وكان برفقة زميل له يدعى الشيخ المقابلي حيث باتا في
ضيافة رجل من هذه المنطقة قدم لهما الطعام، وقد قام هذا الرجل
بمسح أرجلهما بالزيت، وإثناء المنام رأى الشيخ رؤيا دعته لان يؤسس
خلوته في هذا المكان.

وواصل الشيخ العبيد طقس هذا الرجل فكان يمسح بالزيت أرجل طلبته
إثناء منامهم ، كما اخذت المدينة اسمها الجديد من النار التي أشعلها
في الخلوة لقراءة القران، ولم تنطفئ في المكان منذ ذلك الوقت ،
حيث بات القادمين يستدلون على الخلوة في الليل عندما يرون تلك
النار فتحول اسم المدينة من ام ضبان (ذبان ) الى ام ضو البان
، في إشارة إلى نار القران عندما يراها المسافرون فيقولون (الضو بان).

هذه الخلوة استحالت الى مجمع ديني كبير كان الاساس في تكوين
المدينة يضم مسجدا ومراقد شيوخ الطريقة بدءا من الشيخ العبيد
المؤسس في القرن التاسع عشر وعدد من خلفائه.

وفي الخلوة ألان كما يؤكد الشيخ الطيب حوالي ألف وخمسمائة طالب
من مختلف أنحاء السودان او من بلدان مجاورة تتراوح أعمارهم بين
سن خمسة أعوام إلى السبعين، ينصرفون لدراسة القران لسنوات
تتوزع على ست سنوات لحفظ القران وسنتين للتجويد وأربع سنوات
للقراءات تتوزع بين الخلوة ومعهد ديني يعقبها.

وتقوم الخلوة بتوفير الطعام والملبس والعلاج لهم تراهم يمسكون بألواح
خشبية يكتبون عليها الآيات القرآنية ثم يقومون بغسلها بعد حفظ الآية
لكتابة آيات جديدة. محمد بلولة احد طلاب هذا المعهد ، وقد انتقل إليه
بعد ان قضى سبع سنوات في الخلوة ، حدثنا عن نظام الدراسة في
الخلوة ، التي تبتدأ فجرا مع صلاة الفجر وبعد هذه الفترة ينتقلون
إلى فترة الضحوية التي تنتهي في الساعة العاشرة والنصف صباحا.

ثم القيلولة وبعد القيلولة تأتي صلاة الظهر وتبدأ القراءة من الظهر حتى
الساعة الثالثة والنصف ثم يأخذون استراحة لنصف ساعة ينتقلون
بعدها إلى العصرية ومن ثم البركة التي يقوم بها الطالب بمراجعة
حفظ لوحه.

وتأتي صلاة المغرب وتتواصل القراءة حتى صلاة العشاء وتتواصل بعدها
حتى الساعة العاشرة والنصف ليلا ثم تأتي فترة (الأسبوع) حيث يقوم
الطالب بمراجعة الأجزاء التي قام بحفظها من القران.

العباس الحسين محمد عثمان طالب أخر جاء من دارفور وقضى في
الخلوة سنة ونصف وأكمل حفظ أربعة وعشرين جزءا من القرآن،
ويقول انه سيكمل ثلاث سنوات ثم يذهب إلى زيارة أهله ليعود
بعدها إلى الخلوة من جديد.

الشعائر: اذكار واوراد
يمثل الذكر جوهر الممارسة الصوفية، منذ تطورها في القرن الثاني الهجري،
وتعني كما وردت في القران الكريم عبادة الله، كما يورد المستشرق
تريمنجهام انها ترتبط ايضا بكلمة (ذكران) التي استخدمها السريان بالمعنى
ذاته وينقسم لدى الطرق الصوفية الى ذكر صامت او خفي وذكر جلي.

وقد تحول الذكر لدى بعض الطرق الصوفية من ممارسة صوفية تعبدية
تأملية إلى طقس جماعي يشترك فيه أبناء الطريقة . ويرى بعض الباحثين
أن الطرق السودانية قد أدخلت عناصر افريقية مميزة في ترديد الأغاني
والذكر تخلو منها الصوفية المشرقية.

وتشتمل حلقات الذكر على قراءة الأوراد (مفردها ورد ويعني الصلاة
الصوفية الخاصة ) والأحزاب القرآنية التي تتلى في أوقات مختلفة في
اليوم او في أيام معينة ، وقد طور بعض المتصوفة الكبار أحزاب خاصة
كما هي الحال مع الشاذلي والرفاعي والنواوي.

ويستخدم التيجانية مصطلح (الوظيفة )التي يبدأون بقرأتها كما ألفها
مؤسس الطريقة وتستعمل الاسماعيلية مصطلح (الراتب) للدلالة
على شعائرها الخاصة.

ويبدأ الاستعداد للذكر بترديد كلمات (لا اله إلا الله ) وكلمة الله مع صفات
معينة مثل الحي القيوم .. الخ ويصاحب الذكر ترديد أشعار ومدائح نبوية
او لأولياء وشيوخ الطريقة على ايقاع الدفوف ، الذي يبدأ بتكرار بطيء ،
يتصاعد تدريجيا حتى يصل الى إيقاع متسارع في (النوبة) يرافقه
أداء حركات عنيفة ، ووصول الدراويش إلى حالة انجذاب روحي خاص
قد يصابون بغيبوبة ، او يؤدون حركات راقصة صعبة.

وقد حدثنا عنها الدرويش عوض موسى إسماعيل وهو يرتدي ثوبا رقع
بقطع مختلفة الألوان وامتلأ ثوبه بالأزرار والمسابح قائلا أن الدراويش
يشعرون خلالها بروحانية عالية،فيتواجدون أي تحدث لديهم أحوال
لاشعورية ويقومون بحركات غريبة وقد يغمى عليهم وقد يصرخ
أو يترجم البعض منهم أي يتحدث بلغات قديمة وانه كدرويش انه
يشعر بسعادة طافحة ولا يشعر بأي تعب جسدي في هذه الحركات.

ويقول الشيخ محمد الريح خليفة الطريقة القادرية العركية في الخرطوم : -
ان هذه اللغة التي ينطق بها الدراويش هي السريانية، لان المتصوفة
الأوائل اعتادوا على استخدامها كلغة خاصة يتحدثون بها في ما بينهم،
ربما بسبب القمع الذي تعرضوا له واتهامهم بالزندقة والتجديف اتجهوا
إلى تعلم هذه اللغة حتى يكونوا في تقية من أمرهم عند تشاورهم
في شؤونهم التي كان البعض يرى فيها خروجا ويتهمهم بالخروج عن
الدين.

وتتباين الطرق في أورادها ومواعيد أذكارها ففي الطريقة السمانية
تبدأ الأوراد في الثلث الثاني من الليل ، ثم ورد السحر ثم الشروق
فالخواتيم مع الصلاة ، كما إن لديهم ورد المغرب بين صلاة المغرب
والعشاء.

ويقيم الختمية أذكارهم بانتظام يومي الاثنين والجمعة وتسمى
(الحضرة) التي تعقد في المجلس أو الزاوية أو في حوش الخليفة
او الشيخ او لدى احد أعضاء الطريقة حين تكون لدية مناسبة خاصة
فيطلب إقامتها لدية ،وحين ذاك تستهل ب(الزفة ) التي تبدأ من
منزل الخليفة حيث يتجمع المريدين.

وتقام حلقات الذكر لدى القادرية كما يحدثنا الشيخ الطيب محمد البدر
في ليلة الجمعة في السحر بعد منتصف الليل حتى آذان الفجر
حيث تتلى المدائح للرسول ومشائخ الصوفية وعصر الجمعة بعد
صلاة العصر وتسمى (العصرية) حيث تضرب النوبة.

وغير ذلك تحيى ليلة (المولد) وكذلك (الرجبية) في ذكرى الاسراء
والمعراج وعقب كل عيد يكون هناك ذكر عصر كل يوم ولثلاثة أيام
وصبيحة العيد تقام ضحوية كبيرة بعد صلاة العيد .
...............................................
المصدر: موقع سودان اون لاين

المصدر الاصلي للموضوع : هو موقع التوثيق الشامل ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http:// http://www.facebook.com/#!/ahmed.gido
احمدابشر
******
******


عدد المساهمات : 167
ذكر النقاط : 239
تاريخ التسجيل : 21/02/2010
الاقامة : السعوديه
ملحوظة : الدفعة الأولي - تكييف وتبريد






الاوسمة

مُساهمةموضوع: رد: التصوف وطرقه في السودان (ملف كامل)   الجمعة مايو 28, 2010 4:11 am

البسمله
لك التحيه شيخي احمد هذا ما يميز السودان من جميع الدول تلك الروح المتصوفه التي تعطر نفوس اصحابه والاولياء الصالحين الذين هذبوا النفوس ونشروا الاسلام في كل مكان
نسال ربنا سبحانه وتعالي ان يتقبل منهم ويحشرنا معهم في دار الاخيار
شكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.


عدد المساهمات : 3138
ذكر النقاط : 5400
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
الاقامة : الدامر / حي الكنوز







الاوسمة

مُساهمةموضوع: رد: التصوف وطرقه في السودان (ملف كامل)   الجمعة مايو 28, 2010 4:39 am

اخي ود ابشر هذا رد من تخرج في مدارس الصوفية ونال جرعة من ذلك النبع الصافي فاصبحت ذوقك عالي وتواضعك منعدم النظير ومشربك عذب فلك التهنئة الحارة علي هذا العطاء الموهوب من الكريم ...

ليس لدي أضافة اكثر مما قلته انت ...


لك كل الشكر والتقدير علي هذه الاطلاله الرائعة بروعة الموضوع ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http:// http://www.facebook.com/#!/ahmed.gido
عباس عبدالمعروف عباس
نائب المدير العام
نائب المدير العام


عدد المساهمات : 848
ذكر النقاط : 1508
تاريخ التسجيل : 12/07/2009
الاقامة : الدامر / حي الكنوز




الاوسمة

مُساهمةموضوع: رد: التصوف وطرقه في السودان (ملف كامل)   الجمعة مايو 28, 2010 9:53 pm

التصوف في السودان
عميق جدا، وتاريخه إلى حد كبير مرتبط بتاريخ دخول الإسلام إلى السودان
نفسه؛ إذ إن المعلوم تاريخيا أن الإسلام في السودان لم يدخل حربا كما حدث
في مصر وغيرها من بلاد العالم الإسلامي، وإنما دخل سلما عبر الاتفاقية
التاريخية الشهيرة باتفاقية البقط التي تواضع عليها المسلمون الذين أتوا
إلى فتح السودان من مصر وأهل النوبة في ذلك الزمان، وكان على إثر هذه
الاتفاقية ثمة رؤى وروح جديدة دخلت السودان هي روح الإسلام ولكن عن طريق سلمي؛ لأن الاتفاقية نصت على أن توضع الحرب بين النوبة وبين الصحابة
الفاتحين، ولكن مقابل ذلك يقوم النوبة بتهيئة المسجد، وهذا يدل على أن
الإسلام دخل قبل هذه الحادثة، وعلى هذا الأساس جاء المتصوفة طوعا ورفقا
بالمجتمعات، وتوغلوا في داخل الحياة السودانية، وأسسوا المساجد، وأصبحوا
قبلة للهداية يلتف حولهم الناس فيقدمون لهم الدين، والمأوى، والمطعم،
والتعليم عبر نظام "الخلوة"، وهو النظام الذي ظل حتى وقت قريب الوسيلة
الوحيدة للتعليم في السودان.


والتصوف في السودان معروف
بتغلغله في المجتمع بعمق الولاء بين مشايخ الطرق وبين المريدين، وهذا
الولاء ليس سلطويا ولا دنيويا، ولكنه ولاء ينشأ بمحبة متبادلة، لذلك تجد
الآصرة قوية جدا. وعرف التصوف في السودان بتأثيره المباشر على مجمل السلوك
والثقافات السودانية، ويمكن أن نقول إنه قد طبع الشخصية السودانية إلى حد
كبير كما تأثر بها أيضا.وتميز التصوف في السودان بدور اجتماعي كبير مثل
قضايا الصلح بين المتخاصمين، سواء كان هؤلاء المتخاصمون قبائل وعشائر
تصطدم لأسباب مختلفة، أو كانت الخصومات المنزلية بين الرجل وزوجه، أو بين
الأسر في القرية الواحدة، ولذلك أهل التصوف شكلوا لأهل السودان مرجعية
قضائية اجتماعية بما يعرف بـ"الجودية الصوفية"، ولذلك مجلس الصوفي في
السودان عامر بمجالس الصلح وإصلاح ذات البين، وهذا أمر يترك أثرا عميقا
جدا في حياة الناس، وكثير من التقارير والإحصاءات والدراسات تؤشر إلى أن
ما يقضي فيه مشايخ الطرق الصوفية من مشاكل وخصومات هو أضعاف ما تقضي به المحاكم القانونية الرسمية، وهذا يدلل على مدى الرضا من المجتمع بدورالصوفي والفاعلية التي يتميز بها.


التصوف السوداني أيضا لم
ينعزل من السياسة؛ فغالب الأحزاب ترتبط بمشايخ الطرق؛ لأثرهم الكبير في
الحياة، وتحرص الأحزاب السياسية على أن يكون لها وجود وعلاقة ما مع مشايخ
الطرق الصوفية؛ لأنهم مؤثرون جدا على أتباعهم، وبالتالي من يريد أن يجذب
الناس إلى صفه الحزبي لابد له من علاقة مع هؤلاء المشايخ؛ حدث هذا في ظل
كل الحكومات الحديثة بعد الاستقلال، وقد تأسس الحزبان الكبيران في السودان
-عشية استقلال السودان- على طوائف صوفية؛ فالحزب الاتحادي تأسس على طائفة الختمية ذات الأصول الصوفية وضم إليها طرقا أخرى، وحزب الأمة تأسس على طائفة الأنصار وهي طائفة دينية معروفة، وحتى قبل ذلك كانت الثورة المهدية نفسها ابنة البيئة الصوفية؛ لأن الإمام محمد أحمد المهدي وخليفته عبدالله
التعايشي التقوا لأول مرة في بناء قبة الشيخ قرشي ود الزين في وسط
السودان، والإمام المهدي نفسه درس في خلاوي الطرق الصوفية وتأثر بها، وقبل
ذلك كان للسلطنة الزرقاء علاقة قوية جدا مع التصوف، فالتصوف في السودان
ليس منعزلا عن التأثير في السياسة، ولكنه في نفس الوقت متميز بدوره
الاجتماعي والثقافي والروحي والديني .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.
.:: الإدارة العامة للمنتدي ::.


عدد المساهمات : 3138
ذكر النقاط : 5400
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
الاقامة : الدامر / حي الكنوز







الاوسمة

مُساهمةموضوع: رد: التصوف وطرقه في السودان (ملف كامل)   الجمعة مايو 28, 2010 10:40 pm

هكذا عهدناك أجواد وكريم ومبدع ومتمم لكل ناقص ولن تبرح البوست حتي تكمل لوحته وتجعلها وكانها تشع نوراً يتلاصف بجمال قوس قذح فيضئ شعاعه اصقاع الارض ولايبقي هناك كبس الا واخذ حزماً تجعله يضئ ذاتياً ...

لك التحية والشكر والتقدير علي المرور والاضافة التي بها نال البوست جمالاً جاذباً وأصبح كاملاً مبرأ من نقص وجلئ واضح المعني ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http:// http://www.facebook.com/#!/ahmed.gido
 
التصوف وطرقه في السودان (ملف كامل)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.:: منتديات جامعة الشيخ عبدالله البدري ::. :: المنـتـــــــدي الإسلامـــــي :: تزكيـــــــة النفــس-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» سجل دخولك بالصلاة علي الحبيب
الأحد يناير 31, 2016 3:57 am من طرف أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم

» المرجع الكامل في التحكم الصناعي الكهربائي
الجمعة يناير 22, 2016 3:33 pm من طرف مصطفى المعمار

» نتيجة السروح في علم الروح
الإثنين مارس 24, 2014 9:57 pm من طرف عوض صالح

» .:: مكتبة نفيسة جداً في كل التخصصات ::.
الأحد يناير 26, 2014 12:57 am من طرف مجذوب احمد قمر

» زيارة وفد جمعية أصدقاء مرضي السكري
الإثنين ديسمبر 16, 2013 8:18 pm من طرف هاني عمار

» أضخم مكتبة هندسة مدنية في العالم
الثلاثاء أكتوبر 01, 2013 4:21 pm من طرف محمد عبد الرحيم

» تحميل فاير فوكس عربي فايرفوكس Download Firefox
الثلاثاء أكتوبر 01, 2013 4:04 pm من طرف غيداء وبس

» كتب تكييف وتبريد بالعربي رووووووووعة
الأحد يوليو 28, 2013 9:43 pm من طرف محمد عبد الرحيم

» انطلاقة موقع الجامعة علي شبكة الانترنت
الأحد يوليو 21, 2013 5:38 am من طرف أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم

» .:: كتاب رؤيا النبي حق الي قيام الساعة ::.
الخميس مارس 21, 2013 1:27 pm من طرف أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم

» جامعة الشيخ عبدالله البدري تهنئ الدكتور عمر عبدالله البدري
الجمعة مارس 15, 2013 3:39 am من طرف هاني عمار

» كتاب التجسيم والمجسمة للشيخ عبدالفتاح اليافعي
الخميس مارس 14, 2013 7:51 pm من طرف أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم

» مجلة المديرين القطرية ( الشيخ عبدالله البدري... السوداني الملهم من الشمال)
الثلاثاء مارس 12, 2013 12:11 pm من طرف أحمدمحمدأحمدعبدالرحيم

» امتحاننا الدور الأول للعام 2012-2013
السبت فبراير 23, 2013 3:13 pm من طرف هاني عمار

» تحميل جوجل ايرث عربى
الإثنين فبراير 18, 2013 8:45 pm من طرف غيداء وبس

» تحميل فايرفوكس عربى
الإثنين فبراير 18, 2013 8:30 pm من طرف غيداء وبس

»  برنامج افيرا انتى فايروس مجانى
الخميس يناير 17, 2013 3:40 am من طرف هاني عمار

»  جوجل كروم عربى
الخميس يناير 17, 2013 3:40 am من طرف هاني عمار

»  كلمة مولانا الشيخ عبدالله البدري راعي ومؤسس جامع الشيخ عبدالله البدري
الأربعاء يناير 02, 2013 9:13 pm من طرف هاني عمار

» وضع حجر الاساس لمباني كليات الجامعة الجديدة
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 4:31 pm من طرف هاني عمار

المواضيع الأكثر نشاطاً
مشروع تخرجي
كتب تكييف وتبريد بالعربي رووووووووعة
سجل دخولك بالصلاة علي الحبيب
ضع أي سؤال في الهندسة الكهربائية وسنأتيك بالاجابة ان شاء الله
موسوعة النساء والتوليد
حاج الماحي مادح الحبيب
موسوعة الخلفاء عبر التاريخ الاسلامي
برنامج لتقوية وتنقية صوت الحاسوب الي 10 اضعاف
هنا نتقبل التعازي في وفاة العضو بالمنتدي محمد حامد (ودالابيض)
شاركوني فرحة النجاح!!
المواضيع الأكثر شعبية
ادخل هنا للاطلاع علي جميع الوظائف المعلنة
حمل مجانا برنامج المصحف صوت وصورة للموبايل
الكتاب الشامل في الموقع(تم اعدادة من اكثر من 40 كتاب واكثر من 80 مشاركه )
ملف كامل عن ضواغط التبريد
موقع رائع فى زراعة البطاطس
صيغ C.V مهمة للخريجين
مواقع الوظـــائــف الشــاغـرة
الاحصاء الطبي في الويكيبيديا
كتب تكييف وتبريد بالعربي رووووووووعة
اكبر مكتبة في التصوف الاسلامي علي شبكة الانترنت
copyright 2010
facebook
counter
map
Elexa